• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م
  03:46     حمدان بن محمد يعتمد مراحل تطبيق الضمان الصحي في إمارة دبي        03:47     المعارضة السورية تقول إنها مستعدة لمحادثات جنيف ولكن يجب أن يرحل الأسد         03:58     مقتل زعيم داعشي في انفجار شرق أفغانستان     

كيري يحث على إنهاء المعارك في اجتماعه بمسؤول رفيع

أميركا تهدد بمعاقبة المتحاربين في جنوب السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

حذرت وزارة الخارجية الأميركية من أن الولايات المتحدة، عرابة استقلال جنوب السودان، سوف تفرض عقوبات «موجهة» على المتحاربين الضالعين في النزاع المسلح الذي يجتاح هذه الدولة الفتية منذ أربعة أشهر. وجاء في بيان للخارجية أمس الأول، أن وزير الخارجية جون كيري التقى وزيراً من جنوب السودان هو أوان رياك في وقت تشهد فيه جنوب السودان التي ولدت في يوليو 2011 حرباً أهلية بين جيش الرئيس سيلفا كير ومتمردين موالين لنائب الرئيس السابق ريك مشار.

وسمح الرئيس باراك أوباما بمرسوم صدر في الثالث من أبريل لإداراته بفرض إجراءات عقابية (تجميد أموال ورفض منح تأشيرات) على كل شخص من جنوب السودان يهدد جهود السلام ويستهدف قوات الأمم المتحدة المنتشرة في البلاد أو ينتهك حقوق الإنسان.

وقالت وزارة الخارجية بعد لقاء بين كيري ورياك، إن هذه «العقوبات الموجهة سوف تستعمل ضد الذين يغذون النزاع بإجهاض العملية الديمقراطية والمؤسسات أو بعرقلة عملية السلام أو أيضاً ضد الذين ينتهكون حقوق الإنسان». وأضاف البيان أن وزير الخارجية الأميركي حذر ضيفه خلال «نقاش صريح» بأن الولايات المتحدة «لن تنتظر في حين يحتجز متخاصمون مدمرون وقصيرو النظر آمال الأمة كرهائن».

وقالت وزارة الخارجية إن كيري عبر عن «قلقه البالغ» من هذا الوضع، وحث الحكومة على «أن توقف على الفور القتال وتتيح وصول الإمدادات الإنسانية بشكل كامل وتمنع المضايقات والتهديدات التي تتعرض لها بعثة الأمم المتحدة». ودعا كيري قادة جنوب السودان إلى «إعطاء الأولوية لمصالح شعب جنوب السودان على مصالحهم الشخصية أو العرقية».

وقد تسببت حرب أهلية في جنوب السودان بين الحكومة والمتمردين في أزمة إنسانية في هذا البلد الذي استقل عن السودان في عام 2011 لكنه يعاني منذ ذلك الحين من الفوضى. وقتل آلاف ونزح نحو مليون شخص عن ديارهم بسبب الصراع الذي تواجه فيه فصائل من قبيلة الدينكا التي ينتمي إليها الرئيس سيلفا كير قبيلة النوير التي ينتمي إليها نائبه السابق.

من جانب آخر، أكد جون جاي وزير التعليم في دولة جنوب السودان، تقدير حكومته للدعم التي تقدمه مصر لبلاده في المجالات كافة، خاصة مجالات التعليم والكهرباء والزراعة. وبحسب بيان رسمي صادر عن مكتب السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، بحث جاي خلال اجتماعه أمس الأول ود. محمد بدر الدين زايد مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الجوار، بحضور سفير جنوب السودان، الموضوعات ذات الاهتمام المشترك والعلاقات الثنائية بمفهومها الشامل، وسبل تفعيل المنح والمساعدات في مجال التعليم، بهدف وضع وهيكلة الاتفاقيات المبرمة قيد التنفيذ بشكل دقيق وسبل تطويرها.

وأعرب الوزير عن تقديره للدعم المصري المقدم إلى جنوب السودان في الأزمة الراهنة، والتواصل رفيع المستوى القائم بين الجانبين بشكل مستمر، منوهاً في هذا الإطار بما شهدته الفترة الأخيرة من زيارات لوزيري الخارجية والدفاع والأمن الجنوبيين إلى القاهرة.

من جانبه، أكد السفير بدر الدين زايد حرص مصر البالغ على دعم السلام والاستقرار في جنوب السودان، واستعدادها الدائم في المساهمة في الجهود المبذولة لهذا الغرض من خلال دعم جهود الوساطة التي يتولاها الإيجاد، بالإضافة إلى المساعدات الإنسانية التي قامت مصر بتوجيهها لشعب جنوب السودان منذ بداية الأحداث، مشيراً إلى ضرورة الاستفادة من الزخم الحالي في العلاقات الثنائية على مجموعة من الخطوات لبناء شراكة متميزة بين البلدين.

(واشنطن، وكالات)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا