• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فريق الإمارات عزز آماله في البقاء و«الفورمولا» دفع فاتورة اللعب بـ «الثاني»

كاميلي: «الصقور» عبر الجزيرة بقوة الأداء والإحساس بالمسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة)

قاد البرازيليان باولو كاميلي مدرب الفريق والمهاجم لويز هنريكي فريق الإمارات للتحليق مجدداً في أجواء دوري الخليج العربي بالفوز المستحق الذي حققه على حساب الجزيرة 3 - 2، ليرد بذلك «الأخضر» دين خسارة مباراة الدور الأول أمام الفورمولا في أبوظبي، وأيضاً استعاد فريق الإمارات بهذا الفوز نغمة الانتصارات التي غابت عن الفريق لجولات عدة مضت، لينعش بذلك «الأخضر» آماله في البقاء، بعد أن رفع رصيده إلى 21 نقطة، فيما بقي رصيد الجزيرة عند 38 نقطة.

وبفضل ذكاء كاميلي الذي استطاع اللعب بتكتيك وطريقة جديدة عندما اعتمد على المباغتة لاسيما في الشوط الثاني، والتي نتج عنها نجاح الفريق في «قلب الطاولة» على الجزيرة، بتسجيله هدفين، ليتقدم بالثلاثة قبل أن يتمكن العنكبوت من تسجيل هدفه الثاني من ضربة جزاء، وجاءت أهداف فريق الإمارات عن طريق مدافعه خالد محمد في الدقيقة 35 وجمال إبراهيم في الدقيقة 58 وهنريكي نجم المباراة في الدقيقة 69، فيما سجل هدفي الجزيرة سلطان برغش في الدقيقة 22 وعبدالعزيز برادة من ضربة جزاء في الدقيقة 72.

ونجح اللاعب هنريكي بخبرته في أن يوظف إمكاناته لصالح فريقه، حيث موّن زملاءه بالعديد من الكرات، ولم يكتف بذلك بل تمكن من تسجيل الهدف الثالث، كما ساهم ذكاء كاميلي وخبرة هنريكي، مع جهد بقية اللاعبين، في تحقيق هذا الفوز الذي قاد الفريق لتجديد حظوظه في البقاء مع الأقوياء في الموسم القادم.

وفي المقابل لم يقدم الجزيرة المستوى المنتظر من فريق يعتبر من بين أقوى فرق المسابقة، حيث كان اهتزاز وارتباك وأخطاء المدافعين السمة الأبرز لدي «الفورمولا»، لينفرط عقد خطوط الفريق، وترك لهنريكي ولزملائه المجال لتهديد مرماهم كثيراً على مدار الشوطين، ولو وفق هيريرا وجمال إبراهيم تحديدا في استغلال الفرص التي أتيحت لهما لخرج «الفورمولا» بخسارة كبيرة، والذي على ما يبدو دفع بهذه الخسارة فاتورة اللعب بالصف الثاني.

من جانبه، أعرب البرازيلي باولو كاميلي مدرب فريق الإمارات عن ارتياحه وسعادته بالفوز المهم والغالي الذي تحقق على حساب الجزيرة والظفر بأهم ثلاث نقاط، أنعشت من حظوظ الفريق في تحقيق أمل البقاء مع الكبار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا