• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أهم بكثير من تحرير الجاسوس بولارد

إطلاق البرغوثي.. لإنعاش عملية السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

ويليام بوث

رام الله

يقبع رجلان في السجن منذ سنوات، أحدهما مدان بالتجسس، والآخر تعتبر إسرائيل أنه «إرهابي»، ولكن بالنسبة لمؤيديهما هما ضحيتان ورمزان، ويمكن أن يكون إطلاق سراحهما إيماءة دبلوماسية تسمح باستمرار محادثات السلام المتداعية في الشرق الأوسط، حسبما يرى المسؤولون الإسرائيليون والفلسطينيون.

ويقبع أحدهما وهو مروان البرغوثي، البالغ من العمر 54 عاماً، الذي يصفه أنصاره بأنه «نيلسون مانديلا فلسطين»، في سجن «هاداريم» الإسرائيلي منذ 12 عاماً، حيث يقضي خمس عقوبات متتالية بالسجن مدى الحياة بسبب دوره كمدبر ومنسق لقتل إسرائيليين أثناء الانتفاضة الثانية في بداية الألفية الجديدة.

أما الثاني فهو جوناثان بولارد، البالغ من العمر 59 عاماً، وهو محلل معلومات مخابراتية سابق في البحرية الأميركية تم سجنه بتهمة التجسس لصالح إسرائيل في عام 1985، وسيبدأ عامه التاسع والعشرين في السجن الفيدرالي بشمال كارولينا. ويرى أنصاره أن عقوبته مفرطة، وما من أحد يدان باتهامات مماثلة في الوقت الراهن كان سيقضي أكثر من عشرة أعوام.

وقبل محادثات السلام التي تعثرت قبل نحو أسبوعين، كان الدبلوماسيون الأميركيون يناقشون مع نظرائهم الإسرائيليين إطلاق سراح مبكر لبولارد في صفقة معقدة للإبقاء على استمرار المفاوضات، وعلى رغم أن بولارد يقضي عقوبة السجن مدى الحياة، إلا أنه يستحق الإفراج المشروط في عام 2015. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا