• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مسلم يحمي مسيحيين بحياته في كينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

الاتحادنت- دينا عيسى

توفي مدرس كيني، متأثراً بجراحه، في مستشفى بالعاصمة نيروبي، بعد أن ضحى بنفسه لحماية حافلة يستقلها مسيحيون، تعرّضت لهجوم من حركة الشباب الإرهابية، أواخر العام الماضي. كان المدرس صلاح فرح، وهو أب لخمسة أطفال، بين ركاب الحافلة المتجهة إلى مدينة «مانديرا»، عندما اعترض طريقها مجموعة من مسلحي حركة الشباب، وفقاً لما ذكرته صحيفة «الاندبندنت» البريطانية. وأمر المسلحون الركاب بالترجل من الحافلة، والفصل بين المسيحيين والمسلمين، إلا أن فرح ومجموعة أخرى من المسلمين رفضوا ذلك، وأخبروهم أن يقتلوا الجميع أو يغادروا، كونهم يعلمون أن مسلحي الشباب سيقتلون المسيحيين، ما إن يتم التعرف عليهم، كما حدث من قبل. وترك المسلّحون الحافلة تسير في طريقها إلى مانديرا، بعد أن فوجئوا بتصرف المسلمين، لكن ليس قبل أن يطلقوا النار بشكل عشوائي، ما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة ثلاثة آخرين، منهم فرح. ونقلت السلطات المحلية فرح إلى المستشفى في حالة حرجة، قبل أن يحمل جوا إلى نيروبي، لتلقي عناية أفضل في العاصمة الكينية، لكن روحه فاضت إلى بارئها هذا الأسبوع. وقال وكيل وزارة الصحة الكينية، كليبا ماليو، إن الأطباء فعلوا ما بوسعهم لإنقاذ حياة فرح، فيما قال شقيقه رشيد إنه يأمل في أن يلهم ذلك الموقف الكينيين ليعيشوا كمجتمع واحد، وينشر التسامح الديني. كانت حركة الشباب قد أعلنت عام 2014 مسؤوليتها عن هجوم استهدف حافلة في مانديرا أيضا، ما أسفر عن مقتل 28 شخصا من غير المسلمين، بعد أن فصلوهم عن المسلمين وأطلقوا عليهم النار. وقالت حركة الشباب الصومالية وقتها إن الهجوم يأتي ردا على التدخل العسكري الكيني في الصومال، ومداهمات الأمن الكيني لمساجد في مدينة مومباسا الساحلية.  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا