• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خلال ملتقى مديري العموم من حكومة أبوظبي

جامعة «هارفارد» تستعرض قصة نجاح تطبيق «حارس المدينة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استعرضت جامعة هارفارد في ولاية ماساتشوستس الأميركية، خلال الملتقى التطويري الثاني لمدراء العموم من حكومة أبوظبي، تطبيق «حارس المدينة»، أحد التطبيقات المبتكرة الذي أطلقه، ويشرف على إدارته «مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات»، يعتبر قصة نجاح متميزة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم.

ويعد «حارس المدينة» مبادرة ذكية تهدف إلى تشجيع الجمهور على التحول للخدمات الرقمية والتواصل مع الجهات الحكومية في أبوظبي من خلال تمكينهم من مشاركة وزيادة تعاونهم مع الجهات الحكومية في تعزيز الصورة العامة للإمارة، عبر الإبلاغ عن الحالات المتعلقة بالمرافق العامة، من أجل النهوض بها والارتقاء بمستوى الأداء الحكومي.

ويتعامل التطبيق مع أكثر من25 موضوعاً ويربط أكثر من 50 جهة حكومية مما يسمح بأن تقوم الجهات المعنية باستقبال الحالات والرد عليها بشكل سريع ومباشر على مدار الساعة. ويمكِّن التطبيق الجمهور من الإبلاغ عن مواضيع السلامة العامة وحماية المستهلك والقضايا البيئية، بما فيها الأضرار التي تلحق بالمرافق الخاصة والعامة في أبوظبي.

وقال راشد لاحج المنصوري، مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات «نفتخر لعرض تطبيق «حارس المدينة» كقصة نجاح لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومجال الحكومة الإلكترونية في جامعة هارفارد الأميركية، والتي تعد إحدى أكبر وأكثر الجامعات المرموقة عالمياً، حيث نعتبر هذا التقدير تجسيداً هاماً لما حققته إمارة أبوظبي من إنجازات محورية في القطاع، والتي جعلت الإمارة مثالاً يحتذى بها في الابتكار والحلول الإلكترونية الرائدة».

ولفت إلى «سجل تطبيق «حارس المدينة» منذ إطلاقه في العام 2013 أكثر من 110,690 تحميل، إلى جانب تعامله مع أكثر من 29,511 حالة بنجاح على مدار الأربع سنوات الماضية. هذا، وقد تمكن تطبيق حارس المدينة من إغلاق 93% من الحالات التي تم استلامها والتي تشمل حالات متعلقة بالبنية التحتية والصحة العامة والطرق الداخلية والخارجية والقضايا البيئية والاجتماعية والخدمات العامة في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي».

وتابع «أصبحت إمارة أبوظبي اليوم من أبرز الوجهات العالمية للاستثمار ومزاولة الأعمال بفضل قيادتنا الرشيدة، التي حرصت كل الحرص على تطوير جميع القطاعات الحيوية لضمان تحقيق المزايا التنافسية لأبوظبي على المستوى العالمي. كما يشرفنا في ’مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات‘ أن ندعم مساعي التطور الاقتصادي عبر ترسيخ أسس متينة لحكومة ذكية رائدة قائمة على الابتكار والإبداع من أجل خدمة كافة أطياف المجتمع، ونجدد التزامنا ببناء الأسس المطلوبة لمجتمع ناضج في مجال تكنولوجيا المعلومات الاتصالات».

وسلط مدير عام «مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات» الضوء على أهمية تسخير الأنظمة الحديثة في تغيير وتسهيل حياة مجتمعاتها الراقية. حيث إن هذه المبادرات والأنظمة صممت لتريح وتحسّن جودة الحياة للمستخدمين النهائيين في كافة مجالات الحياة اليومية، ومن واجبنا أن نصل لكل شرائح المجتمع على اختلاف مستوياتهم وثقافاتهم الإلكترونية ونقدم لهم أفضل الخدمات الحكومية، لنصل في نهاية المطاف إلى مجتمع يرقى نحو استشراق مستقبل واعد بنظرة ثاقبة ورؤية بعيدة المدى.

واختتم المنصوري بقوله «لولا تعاون وتضافر جهود جميع الجهات الحكومية لما أصبح التطبيق قصة نجاح. وسنستمر ببحث سبل تطوير تطبيق حارس المدينة ليحقق المزيد من النجاحات على الصعيد المحلي والدولي وذلك في ضوء دوره البارز في تفعيل المشاركة المجتمعية عبر الخدمات الرقمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض