• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لم تشارك في الجزء الثاني من «لولو مرجان» بسبب التعديلات

فاطمة عبدالرحيم: لدينا أعمال لا تحمل رؤية إخراجية والممثل يتكرر في 3 مسلسلات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

أدت الفنانة فاطمة عبد الرحيم سلسلة من الأدوار عبر عشرات المسلسلات، حيث تميزت في أداء الشخصيات المركبة التي تحتاج إلى إمكانيات وقدرات تمثيلية كبيرة، ومن واقع خبرتها ترى أن الأعمال الخليجية تشهد تغيراً واضحاً وملموساً، حيث يختلف مستوى النصوص والإخراج والأداء، فتارة ترتفع الجودة وتارة‏ تنخفض، وبتنا نعلم من رؤية بعض المشاهد اسم مخرج العمل، وحتى قبل أن نقرأ اسمه على الشاشة، مشيرة إلى أن هناك سلبيات في بعض الأعمال الدرامية،، خاصة التي لا تحمل جديداً في الرؤية الإخراجية، بالإضافة إلى الملل من تكرار رؤية الممثل نفسه في ثلاثة أعمال خلال شهر واحد.. وهنا تطرح سؤالاً: أين التميز؟

مراد اليوسف (دبي)

عن رأيها في الدراما العربية، أشارت إلى أن الأعمال المصرية العام الفائت كانت جيدة من حيث النص والفكرة والممثلين، وكل عمل كان منفرداً بنجومه، وهذا مهم جداً حتى لا يتشتت المشاهد بالمجموعة نفسها،‏ وقالت: أقصد هنا الممثلين، فقد تميزت غادة عبد الرازق في «حكاية حياة» ومعها روجينا وخالد سليم وأحمد زاهر وطارق لطفي، وكانت القصة جميلة وكذلك الإخراج والتمثيل، وفي مسلسل «القاصرات» كان النص جريئاً وواقعياً، وتميزت داليا البحيري وصلاح السعدني، وفي مسلسل «بنت اسمها ذات» تألقت نيللي كريم بدور صعب، كما تميز باسم سمرة، حيث تناول العمل حقباً زمنية تخص مصر، واستمتعت بأداء الجميع وبالأزياء والديكور الذي واكب كل حقبة.

حضور قوي

وعن صحة ما يقال عن أن الأعمال الدرامية البحرينية تعد على الهامش خليجيا، أوضحت عبدالرحيم أن الأعمال البحرينية كانت على مر السنوات الماضية ذات متابعة وحضور قوي، وأضافت: شاركت شخصيا بالعديد من الأعمال التي حققت نجاحا كبيرا على مستوى عال، وقد تفوقت البحرين في الأعمال التراثية، وحتى رغم انخفاض مستوى الإنتاج، لكني أراها متميزة .

قلة الدعم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا