• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دبي.. أسطورة الصحراء وأول مدينة ذكية ورقمية في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

وام

إنها «أسطورة الصحراء والجوهرة الرقمية وسط الرمال» هذا ما أضحت تعرف به دبي اليوم، بعد سنوات قضتها بعيداً عن الأعين والأنظار وسط الصحراء في طرف شبه الجزيرة العربية الشرقي، لتطوي بذلك صفحة من صفحات الماضي وتفتح صفحة آخرى زاهرة مع إشراقة اتحاد دولة الإمارات عام 1971 لتنفض عن نفسها غبار السنين ولتعلن عن بداية دوران توربين التنمية والتطور والرقي ولتواصل عطاءها الحضاري الذي بدأته منذ الألف الثالثة قبل الميلاد. ومع انطلاقتها المظفرة تبنت مدينة دبي مسيرة رحلة العودة القوية للحاضر، متحصنة بالآمال التي عاشتها منذ شعرت بدفء الاتحاد وعاشت حلم التطور والرقي حتى غدت اليوم «أسطورة الصحراء والجوهرة الرقمية وسط الرمال». وحينما قصد الرحالة الغربيون مدينة دبي في القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين تحدثوا عن شظف العيش الذي كان منتشراً ولكن لم يشر أي منهم إلى أن إنسان المنطقة يمكن أن ينجز شيئا ليأتي الرد من أهلها، فاليوم في وسط مدينة دبي يرتفع برج خليفة شامخاً «أعلى برج على وجه الكرة الأرضية» والذي يعتبر أحد أهم معالم الجذب السياحي في العالم وتم تصنيفه كواحد من أكبر ثلاثة مواقع التقاط السيلفي أو ما يسمى بـ«الصور الذاتية في العالم» حسب موقع «اتراكشن تكس» السياحي. ولم يقف طموح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» عند إنشاء برج خليفة بل أراد أن تكون دبي أول مدينة ذكية ورقمية في الشرق الأوسط. وبهذا الشأن يقول سعادة وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: «استكمالاً لاستراتيجية تحويل مدينة دبي إلى مدينة ذكية أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في شهر نوفمبر الماضي عدداً من التشريعات والأطر القانونية المؤسسية إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من التطور النوعي في الإمارة عنوانها التحول إلى المدينة الأذكى عالميا من خلال منظومة مؤسسية واضحة تشمل القطاعين الحكومي والخاص تتابعها وتطورها فرق عمل متخصصة لترسيخ مرجعية جديدة في التحول الذكي». ويضيف: «وبفضل الرؤية الثاقبة لسموه، تشهد مدينة دبي سباقاً في مجال الابتكار وذكاء التكنولوجيا الرقمي حيث تشهد المدينة ثورة في تقديم أفضل الابتكارات المعتمدة على أحدث التطبيقات الذكية التي تساعد على تقديم أفضل الخدمات وأسرعها دون عناء. فلقد أصبح شرطي المرور رجلاً آلياً والتسوق يتم عبر المول الذكي وحتى الأشجار توفر خدمة «الواي فاي» وسيارة الجمارك برمائية إلى جانب السباق الذي تدور رحاه في المدينة بين دوائرها الحكومية لتقديم جميع خدماتها للعميل من خلال جهاز الهاتف الذكي وهو جالس في منزله أو في مكتبه دون عناء الذهاب والانتظار في الطوابير وغير ذلك. ويشير إلى أن القيادة الملهمة والذكاء الحكومي يقودان دبي لتكون أول مدينة ذكية ورقمية في الشرق الأوسط وهذه الثورة الرقمية الكبرى لم تأت من فراغ ولم تكن محض مصادفة بل هي إرادة قيادة جريئة تستشرف المستقبل وتريد أن تقوده.. لافتاً إلى أن هذه القيادة تمثلت بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي ألهم شعبه وألهم المقيمين في دبي والإمارات للعمل وفق مقولته الشهيرة؛ أن لا شيء مستحيل وأن البقاء للأفضل وأن المركز الأول للمجتهدين فقط ». و يوضح أن هذه المقولات الحكيمة كانت وماتزال نهج عمل يومياً يقوم به سموه على مدار الساعة وفي كل مكان من دون توقف أو كلل، حتى استطاع أن يجعله ثقافة يومية لشعبه والمقيمين في الإمارات عموما.. مؤكداً أن «مؤسسة حكومة دبي الذكية » تعد مبادرة رائدة على صعيد المنطقة تقوم على توفير وتقديم خدمات حكومية إلكترونية وذكية إبداعية لجميع فئات المجتمع.  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض