• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تفكيك عبوة في الجيزة وإصابة ضابط بقنبلة في 6 أكتوبر وحملة تطهير للمساجد من متشددي الجماعة

الحكومة المصرية تقر تنفيذ العقوبات ضد إرهاب «الإخوان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

أصدرت الحكومة المصرية امس قرارا بتنفيذ حكم محكمة القاهرة للأمور المستعجلة باعتبار «الإخوان» منظمة إرهابية، وتوقيع العقوبة المقررة قانونا لجريمة الإرهاب على كل من يشترك في نشاط الجماعة أو التنظيم أو يروج لذلك بالقول أو الكتابة أو أي طريقة أخرى وكذلك لمن يمولون الأنشطة. كما قررت تكثيف حملتها للحد من نفوذ «الإخوان» بالمساجد، عبر التصريح لأكثر من 17 ألفا من خريجي الأزهر ومعاهد تابعة لوزارة الأوقاف بإلقاء خطبة الجمعة «حتى لا تقع المساجد في أيدي المتشددين». في وقت فككت قوات الأمن قنبلة بميدان مصطفى محمود، وكثفت انتشارها امام جامعة القاهرة التي شهدت انفجار قنبلة بدائية الصنع. كما اعتقلت 22 عنصراً من الجماعة بتهمة الاعتداء على مقار الشرطة والتحريض على العنف بمحافظات البحيرة والقليوبية والشرقية ودمياط وأسيوط والمنوفية.

وشمل قرار رئيس الوزراء إبراهيم محلب رقم 579 بتنفيذ الحكم الصادر باعتبار «الإخوان» منظمة إرهابية، توقيع العقوبة على من انضم للجماعة أو التنظيم واستمر عضوا فيها بعد صدور قرار حظرها واعتبارها إرهابية، وإخطار الدول العربية المنضمة لاتفاقية مكافحة الإرهاب لعام 1998، وتكليف القوات المسلحة والشرطة بحماية المنشآت العامة وتولي الشرطة حماية الجامعات من إرهاب الجماعة، وذلك وسط نفي مصادر ما تردد عن موافقة الحكومة على المصالحة مع «الإخوان». كما اصدر مجلس الوزراء تصريحا لأكثر من 17 ألفا من خريجي الأزهر ومعاهد تابعة لوزارة الأوقاف بإلقاء خطبة الجمعة حتى لا تقع المساجد في أيدي متشددي «الاخوان» وغير المؤهلين الذين يخرجون بها عن مسارها،

وقال بيان لمجلس الوزراء «إن الدعوة إلى توظيف حزبي أو مذهبي للمساجد يضر بمصلحة الوطن ويؤدي إلى انقسامه والإضرار بأمنه الفكري ونسيجه الاجتماعي»، واضاف «إن التصريح للخطباء الجدد بإلقاء خطبة الجمعة خطوة كبيرة تجاه سد العجز في الخطباء المؤهلين»، مشيرا إلى أن عدد من حصلوا على تصريح بإلقاء خطبة الجمعة يزيد بخمسة آلاف على نحو 12 ألف خطيب استبعدتهم السلطات من إلقاء الخطبة في الفترة الماضية لأنهم لم يكونوا من الأزهريين. وقال الوكيل الأول لوزارة الأوقاف محمد عبد الرازق عمر «إن الحكومة ستتخذ خطوات تنفيذ خطة التصريح للخطباء الجدد ابتداء من الأحد»، مضيفا «روعي في اختيارهم أن يكونوا ممن يتبنون الفكر الوسطي لا يميلون يمينا أو يسارا وألا يكون لأي منهم انتماء سياسي»، وأضاف أن الوزارة تبحث التصريح لخمسة آلاف آخرين بإلقاء خطبة الجمعة في مساجد بناها أشخاص تعرف بالمساجد الأهلية.

وعقدت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة امس، جلسة محاكمة بقضية أحداث مسجد الاستقامة المتهم فيها كل من محمد بديع المرشد العام لـ “الإخوان”، والقياديون في الجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان وصفوت حجازي والحسينى عنتر وباسم عودة وزير التموين السابق ومحمد جمعة حسن وعصام رجب رشوان والفارون عاصم عبد الماجد وعزت جودة وأنور شلتوت وعزب مصطفى وعبد الرزاق محمود ومحمد على طلحة، بقتل 9 أشخاص، والشروع فى قتل 21 آخرين، والانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون تهدف لتكدير الأمن والسلم العام، والإضرار العمد بالممتلكات العامة، في أحداث ميدان الجيزة التي وقعت يوم 22 يوليو الماضي. وطالب ممثل النيابة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين.

إلى ذلك، أبطل خبراء مفرقعات الجيزة مفعول عبوة ناسفة على شكل جزء من أسطوانة غاز مكونة من مجموعة من المسامير كبيرة الحجم، وبارود ومادة مفجرة ومواد كيماوية موصلة بتليفون محمول يتم تفجيرها عن بعد كانت مزروعة بداخل لوحة إعلانات بميدان مصطفى محمود قرب محيط السفارة القطرية. وأمر المستشار شريف توفيق رئيس نيابة الدقي بسرعة التحريات لضبط الفاعلين، وسط تفقد محافظ الجيزة علي عبد الرحمن الميدان. فيما اصيب ضابط شرطة في انفجار قنبلة استهدفت نقطة تفتيش في منطقة ميدان الحصري التجارية بضاحية 6 اكتوبر غرب القاهرة. وكشفت تحريات المباحث ان الضابط يدعى النقيب احمد الصواف من الادارة لعامة لمرور الجيزة، وانه تم ضبط عدد من المشتبه فيهم من جماعة الاخوان الارهابية للتحقيق معهم في الحادث.

وشهد محيط جامعة القاهرة انتشاراً أمنياً عقب انفجار قنبلة داخل الجامعة، لكن من دون وقوع اصابات. وتمكن الأمن الإداري بمساعدة رجال الدفاع المدني من ضبط قنبلتين بدائيتي الصنع خلال تمشيط حرم جامعة عين شمس. وتصدت قوات الأمن لتظاهرة طلاب «الاخوان» بكلية طب القصر العيني. وهاجمت عناصر من «الاخوان» قسم شرطة مدينة السرو الذي سيتم افتتاحه في عيد دمياط القومي 8 مايو المقبل. واعتقلت الأجهزة الأمنية 22 عنصرا من «الإخوان» الصادر بشأنهم قرارات بالضبط والإحضار من قِبل النيابة العامة والمتورطين في الاعتداء على مقار الشرطة والتحريض على العنف بمحافظات البحيرة والقليوبية والشرقية ودمياط وأسيوط والمنوفية.

وتم نقل أعضاء الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها في البحيرة إلى مقر أحد معسكرات الشرطة شديدة الحراسة، للتحفظ عليهم الى حين عرضهم على النيابة لمباشرة التحقيقات معهم. في وقت نفت وزارة الداخلية في بيان صحة ما تناولته بعض المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت حول ضبط ملازم أول وأمين شرطة من قوة قسم شرطة المطرية، لانضمامهما لجماعة إرهابية مسلحة. وأوضحت في بيان، أن حقيقة الواقعة تخلُص في تقديم ضابط وأمين شرطة من قوة قسم شرطة المطرية إلى النيابة العامة، لتلاعبهما في مضبوطات إحدى الوقائع المتصلة بضبط أسلحة نارية بحوزة بعض العناصر المستهدفة بمنطقة المطرية، واحتفاظهما بالمضبوطات دون اتخاذ الإجراءات القانونية إزاءها.

وعثرت الأجهزة الأمنية بالفيوم على جثة بطريق القاهرة - أسيوط الغربي وبجواره سلاح آلي ودراجة بخارية وتبين انها لقيادي بجماعة «أنصار بيت المقدس» الارهابية. فيما قال شهود عيان إن قوات الأمن تصدت لهجوم إرهابي على أتوبيسات تقل جنودا أثناء مرورها بمدينة الشيخ زويد. وأوضحت مصادر أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار عن بعد تجاه أتوبيسات تقل جنودا على طريق الشيخ زويد - رفح عند منطقة أبو طويلة، وردت القوات على مصدر إطلاق النيران ولاذ المهاجمون بالفرار إلى جهة مجهولة، ولم يسفر الهجوم عن وقوع إصابات. وأكدت مصادر أمنية أنه تم إلقاء القبض على 3 عناصر أثناء تواجدهم قرب الشريط الحدودي مع غزة ويشتبه أنهم من العناصر التكفيرية الخطرة وكانوا يحاولون الهرب إلى غزة ويجرى التحقيق معهم بمعرفة أجهزة الأمن. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا