• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المدرب يشبه مورينيو في قوة الشخصية والتصريحات الجدلية

10 أسباب تمنح كوزمين لقب «سوبر كوتش» في الدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

في عالم «الساحرة المستديرة»، لا يمكن إغفال دور المدرب الذي يقف خلف كل إنجاز، خاصة إذا ما كان من «طينة» الكبار، ويرتبط به الإنجاز أينما حل وارتحل، في أي دوري وأي محطة تدريبية، ورغم كثرة المدربين في مجال كرة القدم، بمختلف دوريات العالم على اتساعه، إلا أن من يستطيع تكرار الإنجاز في أي محطة يرتبط بها، يعد «عملة نادرة»، تجعل منه «أيقونة في عالم التدريب»، وإذا كانت الأسماء العالمية في مجال الإنجازات الخاصة بالدوريات والأندية يتصدرها البرتغالي مورينيو مدرب تشيلسي الإنجليزي، كأكثر المدربين حصداً للألقاب في أي محطة يحط الرحال فيها، فإن كوزمين مدرب الأهلي هو الآخر أصبح النموذج الأقرب لمعجزة «اسبيشيال وان» البرتغالي، عبر 10 سمات أساسية قمنا بحصرها، تؤكد العديد من أوجه الشبه في الشخصية التدريبية، وما حققته من إنجازات، وهو ما أهل الروماني كوزمين لحصد لقب «مورينيو الخليج العربي».

عقلية المدير

أولى هذه السمات المشتركة تبدأ من طبيعة العمل التدريبي، ويمتاز كلاهما بأنه يعمل بـ «عقلية المدير» وليس المدرب، فكل من مورينيو وكوزمين يديران أنديتهما في مختلف المحطات التي يتوليانها برغبة كبيرة في السيطرة على كل شيء يتعلق بالفريق والصفقات وانتقالات اللاعبين، واختيارات التشكيلة ومقرات المعسكرات وبرامج التدريب، ويكون تدخلهما فيما يجري داخل الملعب وخارجه معاً، ولا يسمحان بتدخل الإدارة، إلا بتوفير الدعم المالي، وتنفيذ مطالبهما من تعاقدات.

قوة الشخصية

يمتاز كل من مورينيو وكوزمين بقوة الشخصية، ذات النفوذ والتأثير النفسي على كل من حولهما، من لاعبين وإداريين، بل وحتى الجماهير ووسائل الإعلام، وعادة ما يكون كل منهما مادة دسمة لوسائل الإعلام في أي دولة يعملان بها، وكوزمين كان نجماً في الإعلام الروماني منذ أن وطأت قدماه عالم التدريب هناك، واستمر كذلك في محطته بالدوري السعودي مع الهلال، ثم السد القطري، والإعلام القطري، ومؤخراً في دورينا، حيث أصبح حديث الساعة، سواء في تدريب الأهلي، أو عندما كان مدرباً للعين، فيما يعرف الجميع مدى تأثير مورينيو في الإعلام العالمي الرياضي، خصوصاً في الدوريات التي يعمل بها، كما يملك كل منهما القدرة على اتخاذ القرار مهما كان صعباً أو جريئاً، وغالباً ما يكون على صواب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا