• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مساعٍ لإبراز صورتها الحضارية وتفعيل دورها

«الأوقاف»: 5469 مسجداً في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي) أكد الدكتور محمد مطر الكعبي، المدير العامة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن إجمالي المساجد بلغ 5 آلاف و469 مسجداً على مستوى الدولة، مع نهاية العام الماضي، وأن بناء المساجد وصيانتها وتأهيلها، لا يتوقف، وأن العناية ببيوت الله وصيانتها ونظافتها، تحظى باهتمام فائق، ينطلق من إستراتيجية الهيئة التي من محاورها إبراز الصورة الحضارية للمساجد وتفعيل دورها وتطوير العاملين بها. كما تنفذ الهيئة أعمال صيانة على مساجد الدولة، كذلك توفير الأئمة وخطباء الجمعة، ما أسفر عن تحقيق نتائج عالية في رضا الجمهور عن الخدمات، في الاستبيان الذي أجرته الهيئة، والذي كان مستوى الرضا فيه يتعدى الـ 91٪، من قبل الجمهور، منوهاً إلى أن الهيئة تنفذ إجراءات صيانة للمساجد والخدمات والمرافق التابعة للمساجد، والحفاظ على نظافتها بما يليق بإعمار المساجد. وأشار إلى أن من نتائج الاستبيان الذي أجرته الهيئة تضمن محور خاص بدقة وسهولة الوصول إلى المعلومات حيث تجاوزت نسبة رضا العملاء عن هذا الجانب الـ 90٪، وفيما يتعلق بسهولة الوصول إلى الخدمات التي تقدمها الهيئة تخطت النسبة الـ 90٪، وكذلك الأمر فيما يتعلق بمرافق تقديم الخدمات، وتستند إستراتيجية توزيع المساجد في الإمارة على الأسس التوجيهية التي احتوتها خطة أبوظبي 2030، التي تعمل على توفير أفضل سبل الراحة في أداء الشعائر الدينية، وتسعى تلك الخطة إلى وضع أسس تنمية عمرانية حديثة ومعاصرة، وتنص على المحافظة على الأشكال والأنماط التي تعد من صميم هوية المجتمع الإسلامي. ولفت إلى الدعم الكبير والمتواصل الذي تحظى به الهيئة وخططها ومشاريعها من جانب القيادة الرشيدة تقديراً لدورها في خدمة الدين الحنيف وتنمية ثقافة المجتمع. وأشاد بالدعم الكبير الذي تحظى به بيوت الله من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ومتابعتهم الدائمة لاحتياجاتها وتوجيهاتهم بتوفير كل ما من شأنه أن يحفظ مكانتها وتؤدي دورها في المجتمع. وأكد أن مشروع إمام الجامع المشرف على عدة مساجد على مستوى الدولة يأتي في إطار الرؤية السديدة للقيادة الرشيدة وحرصها على ضرورة الارتقاء بالمساجد والعناية بها، بما يتواكب وقدسيتها وضمن خطة الهيئة الإستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء في سياق اهتمامها برعاية المساجد والمحافظة عليها لتكون بيئة جاذبة للعبادة يؤدي المصلون فيها صلواتهم بكل طمأنينة وخشوع. أوضح أن الأهداف الرئيسية من المشروع تكمن في تنظيم آلية المتابعة الدورية لأحوال المساجد ورصد احتياجاتها حسب المناطق وتسهيل التواصل مع العاملين في المساجد والاستثمار الأمثل لطاقاتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض