• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«قصبة الذئب» رواية جديدة للمغربي محمد بنعبود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

محمد نجيم (الرباط)

أصدر اتحاد كتاب المغرب، رواية جديدة للكاتب والمترجم المغربي محمد بنعبود، تحمل عنوان «قصبة الذئب». وقد اختار المؤلف مدينة تطوان العريقة مسرحاً لتحريك أبطال الرواية، نظراً لما لها من رمزية لدى الكاتب، فقد اشتهرت بطابعها الحضاري الأندلسي، لكن المدينة ستعرف تحولاً كبيراً، وهذا التحول هو الذي أحس به الكاتب وبطل الرواية، أو أبطالها.

يُحوّل السارد مدينة تطوان إلى «قصبة الذئب» من مدينة فاتنة إلى مدينة تشبه المسخ، شاخت وفقدت بريقها وشبابها، تطوان العتيقة تسقط متهالكة أمام زحف المعمار الوحشي، وتجعل سكانها غرباء يتيهون بين أزقتها من دون هدف ولا جدوى. الكاتب الراوي في هذه الرواية وهو مولاي أحمد أستاذ اللغة العربية يربط بين ثنائيات الرواية، والتي تشكلت من حكاية مشوار تجارة أسرة (آل الأندلسي) التي عُرف عنها الاتجار في التحف الفنية والنفيسة.

ترجم بنعبود العديد من الكتب عن الفرنسية إلى العربية يُذكر منها: رواية «مخالب الموت». ميلودي حمدوشي. منشورات عكاظ. الرباط 2003. و«الرّاحل على غير هدى»، شعر وفلسفة عرب ما قبل الإسلام. سلاّم الكندي. منشورات الجمل 2007. «لا وجود لخصومات صغيرة/ حكايات أفريقية». إبداعات عالمية. الكويت 2008. كتاب «لقاء» لميلان كونديرا، المركز الثقافي العربي 2012. روايتان ومجموعة حكايات «كسّارة البندق ـ عصيدة الكونتيسة بيرت ـ بياض الثّلج وحكايات أخرى» للكاتب الفرنسي ألكساندر دوما، مشروع كلمة للتّرجمة، أبوظبي 2013.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا