• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تشريح جثة ابنة جيلدوف لم يفسر سبب موتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

لم يؤد تشريح جثة بيتشز جيلدوف التي توفيت الاثنين الماضي بشكل مفاجئ في سن الخامسة والعشرين، إلى نتيجة قاطعة على ما أعلنت الشرطة، موضحة أنها تنتظر نتائج تحاليل السموم.

وعثر على المرأة الشابة، وهي صحفية ومقدمة برامج وأم لطفلين صغيرين، ميتة في منزلها في كنت (جنوب شرق إنجلترا). ووصفت الشرطة وفاتها بأنها «غير مشبوهة ومفاجئة ولا تفسير لها».

وقالت الشرطة في بيان، إن «التشريح الذي أجري الأربعاء إثر وفاة بيتشز جيلدوف لم يأت بنتائج حاسمة»، وينتظر المحققون نتائج تحاليل السموم، «التي قد تستغرق أسابيع عدة»، وأوضحت الشرطة أنها تستمر «بالتحقيق حول الظروف المحيطة بالوفاة».

وبيتشز جيلدوف هي الابنة الثانية للمغني بوب جيلدوف المعروف بالتزامه الإنساني، وبولا ييتس مقدمة البرامج، التي توفيت من جرعة زائدة من الهيرويين عام 2000، وتزوجت بيتشز من مغني الروك توماس كوهين عام 2012، وانجبت منه طفلين (23 شهراً و11 شهراً).

وبعد مرحلة شباب صاخبة، قالت المرأة الشابة، إنها استقرت، وتعيش بسعادة في حياتها العائلية، على ما جاء في مقالها الأخير في مجلة «موذير آند بايبي»، الذي نشر الثلاثاء غداة وفاتها.

لندن (أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا