• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

أطفال التوحد يمتلكون قدرات كامنة يكشفها العمل الدؤوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

يتطلّب العمل في مجال التربية الخاصة، مهارة استثنائية وجهداً مضاعفاً لتلبية المتطلبات المختلفة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، خاصة التوحد وأهم من ذلك، يتطلب أن يتمتّع مربو الأجيال بتوازن نفسي ودافعية وحب وإخلاص لمهنته وللمتعلمين، ويؤمن بالرسالة التي يحملها، ويشعر بالراحة والرضا أثناء ممارسته لعمله، هذا ما أكده معلم التربية الخاصة محمد عبدالخالق داعياً إلى أن المختص على استعداد تام للتعامل مع الضغوط التي تقتضيها المهنة من متطلبات لفئات متنوعة من الأشخاص غير العاديين الذين يعانون من الإعاقات الحركية، والعقلية، والسمعية، والبصرية، أو الإعاقات المتعددة.

عن عمله بهذا المجال يقول عبدالخالق: «أحببت مهنة التدريس منذ الصغر، لكن ما لم أتوقعه، وبالوقت نفسه أعتبره التحدي الحقيقي هو أن أكون معلماً لذوي الاحتياجات الخاصة بما يتطلّب ذلك من دراسات خاصة ودورات تدريب متفردة، وصبر وجلد على فهم واستيعاب أدق التفاصيل.

مواجهة التحديات

وعندما بدأ عبدالخالق العمل على أرض الواقع وجد أن التحدي أكبر أمامه، لكن بطريقة ما أعطاه ذلك حافزاً للمواصلة والاجتهاد في هذا المجال، حيث كان يعتبر ظهور أي تقدم في حالة الطفل ولو بشكل طفيف إنجازاً كبيراً يدفعه نحو الاستمرار في العطاء».

ويكشف: عملي مع هؤلاء الأطفال علمني وأثرى خبرتي، فبقدر ما أضيفه إلى حياتهم وأساعدهم على بنائها بقدر ما أتعلم من أرواحهم الطاهرة المعاني الجميلة للإنسانية.

ويعتبر أن اختبارات الذكاء للطفل ليست المعيار الحقيقي والنهائي الذي يجب البناء عليه في الخطة التعليمية الفردية بالنسبة للأطفال ممن لديهم اضطرابات التوحد، لأنه باعتقاده يكون لديهم مهارات وقدرات كامنة تظهر خلال العمل الدؤوب معهم، وقد لا يتاح لها أن تظهر في جلسة التقييم واختبارات الذكاء، والواقع هو أن بعض الأطفال ذوي التوحد ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات لا يستطيعون إكمال بعض أجزاء اختبارات الذكاء بسبب حركتهم الدائمة وعدم استقرارهم، ولكن حتى هؤلاء الأطفال يمكن تقدير مستويات ذكائهم اعتماداً على نتائج أجزاء الاختبار الذي يتمكنون من إكمالها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا