• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يتدرب 6 ساعات يومياً بنادي العين للرماية

الكعبي: لا أواجه ضغوطاً في مشاركتي الأولـــى بالأولمبياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يوليو 2016

رضا سليم (دبي)

بدأ الرامي خالد الكعبي مشوار الإعداد الأخير نحو أولمبياد ريو دي جانيرو «ريو 2016»، التي ستقام في البرازيل الشهر المقبل، وعاد للتدريبات مجدداً بنادي العين للرماية عقب الحصول على أسبوع راحة، خلال إجازة عيد الفطر المبارك، وتعد هذه المرحلة المحطة قبل الأخيرة قبل تحدي ريو، حيث سيتوجه الكعبي إلى البرازيل 24 يوليو الجاري، لخوض المحطة الأخيرة بالتدريب في الميادين البرازيلية، حتى 4 أغسطس المقبل، وقبل انطلاقة الأولمبياد بـ24 ساعة، وبعدها يحصل على راحة، على أن يبدأ التدريب الرسمي 9 أغسطس ويخوض المنافسات الرسمية 10 أغسطس. وأكد الكعبي الذي يشارك في فئة الدبل تراب أن المعنويات عالية في تقديم صورة مشرفة للرماية الإماراتية، موضحاً أنه يتعامل مع المنافسات بهدوء أعصاب، خاصة أنه ليس مطالب بميدالية أولمبية في أول مشاركة له.

وكشف الكعبي عن أنه يتدرب بمعدل 6 ساعات يوميا في نادي العين للرماية، وقال: «التدريبات لم تتوقف خلال شهر رمضان المبارك، ورغم أن عدد الساعات تراجع بسبب الصيام، إلا أن التدريبات كانت يومياً قبل الإفطار، لمدة ساعة ونصف الساعة». وأضاف: السفر المبكر للبرازيل له فوائد كثيرة في مقدمتها التأقلم على الأجواء هناك خاصة أن فارق التوقيت 7 ساعات، بجانب الأجواء المناخية، كما أن التدريب لفترة هناك قبل الدخول في أجواء الأولمبياد يساعد كثيراً في التركيز.

وحول فترة الإعداد وهل هي كافية أم لا، قال: «ليس لدي الخبرة كي أحكم على أن فترة الإعداد كافية أم لا، وهو ما سيظهر من خلال المنافسات، والحقيقة أن الإعداد لم يتوقف منذ التأهل للأولمبياد من البطولة الآسيوية، لقد شاركت في بطولة سان مارينو بإيطاليا، وبطولة في أذربيجان، وكان من المهم أن أشارك في هذه البطولات من أجل تجربة سلاحي الجديد الذي قمت بتغييره مؤخراً، والآن أشعر بالتأقلم مع البندقية الجديدة».

وأشار إلى أن المشكلة الوحيدة كانت الأطباق، حيث قدمت اللجنة المنظمة للأولمبياد خلال بطولة الرماية المصغرة التي أقيمت في البرازيل أطباقاً صلبة، وهو ما اشتكى منه جميع الرماة، وطلبنا أطباقاً مطابقة للمواصفات.

ووجه الكعبي الشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، على الاهتمام الكبير بالرياضيين، وقال: «كانت هناك استجابة سريعة، وبمجرد أن خاطبت اللجنة الأولمبية، تم تنفيذ كل احتياجاتنا، خاصة من محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الذي يتابع معنا الإعداد بكل دقة».

وحول الرهبة من أول مشاركة في الأولمبياد، قال: «بالطبع الأولمبياد فيه ضغوط كثيرة والإعلام العالمي يسلط الضوء عليه، رغم أنها أقل في العدد المشارك عن بطولة العالم للرماية، إلا أن المسابقات مضغوطة وتقام في يوم واحد، ولكن على المستوى الشخصي لا توجد رهبة من المشاركة في الأولمبياد، خاصة أن بطلنا الأولمبي والمدرب الشيخ أحمد بن محمد بن حشر رفع كل الضغوط عني». وأضاف: «تركيزي سيكون على الأداء أكثر منه للبحث عن ميدالية أو المنافسة في المراكز الأولى، وهو الأمر الذي يريحني كثيراً، ولن أنشغل بأمور أخرى سوى الأداء الجيد والبحث عن رقم جديد أفضل مما حققته في البطولة الآسيوية التي تأهلت منها للبرازيل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا