• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استقبلت وزيرة التنمية الفرنسية ومسؤولاً أممياً للمرأة

لبنى القاسمي: الشراكة الإماراتية الفرنسية تدعم التنمية الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، إن علاقات دولة الإمارات الخارجية، وانفتاحها على كافة دول العالم بتوجيهات قيادتها الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تساهم في دعم الجهود العالمية لتعزيز خيارات التنمية في كافة الدول النامية والمجتمعات الفقيرة، فضلاً عن دعم قدرة الدول الفاعلة والمؤسسات الإنسانية والإغاثية على الاستجابة الفاعلة لكافة الأزمات والكوارث الإنسانية، تماشياً مع تعزيز مشاركتها الإيجابية في إيجاد حلول للتحديات الراهنة والتي تهدد مستقبل البشرية، لا سيما قضايا التغير المناخي وانتشار الأمراض المعدية والخطيرة.

جاء ذلك خلال استقبال معاليها أنيك جيراردين - وزيرة الدولة لشؤون التنمية والفرنكوفونية بفرنسا - والوفد المرافق لمعاليها بمقر جامعة زايد في أبوظبي، حيث تضمن الاجتماع بحث تعزيز الشراكة في كافة ميادين العمل الإنساني والتنمية الدولية بين دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية.

وقالت معاليها، إن العلاقات القوية والتاريخية بين البلدين في كافة المجالات، تدعم خطا الشراكة الثنائية والتوافق على دعم والارتقاء بجهود التنمية الدولية وتعزيز قدرات المؤسسات الإنسانية في البلدين، نحو الاستجابة العاجلة لمختلف الأزمات الإنسانية، خاصةً في ظل تزايد وتعقد معطيات العديد من الأزمات الإنسانية الراهنة، ولا سيما الأزمة السورية.

ومن جانب آخر، التقت معالي الشيخة لبنى القاسمي، يانيك غليمارك الأمين العام المساعد في مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة، حيث تضمن اللقاء بحث تعزيز الارتقاء بسبل التعاون المشترك بين كل من دولة الإمارات ومكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة، واستعراض الإنجازات الجوهرية التي حققتها المرأة الإماراتية في مختلف المحافل والمجالات التنموية، ونجاح دولة الإمارات في تعزيز استراتيجيات تمكين المرأة والارتقاء بإسهاماتها، بالإضافة إلى مناقشة السبل الأمثل لتبادل الزيارات والتشاور حول مجمل قضايا المرأة عالمياً.

حضر اللقاءين من الوزارة، نجلاء محمد الكعبي الوكيل المساعد للتعاون الدولي، الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض