• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استهداف طالبات في البنجاب

فصيل بـ«طالبان باكستان» يتوعد المدارس والجامعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

ديره إسماعيل خان، باكستان (وكالات)

هدد فصيل من حركة «طالبان» الباكستانية تبنى الهجوم الأربعاء الماضي على جامعة باكستانية، باستهداف مؤسسات تعليمية في كل أنحاء باكستان. وفي تسجيل فيديو انتشر بسرعة أمس على موقع فيسبوك، قال زعيم الفصيل عمر منصور «سنستهدف دور الحضانة التي تؤهل.. الناس الذين يتحدون إرادة الله».

وبث منصور التسجيل مع فيديو لأربعة مسلحين قال إنهم نفذوا الهجوم على الجامعة التي قتل فيها 22 شخصا، وتوعد بشن مزيد من الهجمات على المدارس والجامعات مستقبلاً. وأثار الفيديو تساؤلات جديدة عن انقسامات محتملة في القيادة المتشرذمة للحركة الذي نفى المتحدث الرسمي باسمها مسؤوليتها عن الهجوم. وأصدر محمد خرساني المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان الباكستانية بياناً مكتوباً ينفي مسؤولية الحركة عن الهجوم. وقال «نعتبر الشبان الذين يدرسون في مؤسسات غير عسكرية بناة المستقبل ونعتبر سلامتهم وحمايتهم واجبنا».

لكن في اليوم نفسه أعلن عمر منصور وهو قيادي كبير في طالبان الباكستانية مسؤولية الحركة عن الهجوم على الجامعة، وقال: إن أربعة من رجاله نفذوه. وأضاف أنه تم استهداف الجامعة لأنها مؤسسة حكومية تعد الطلبة للالتحاق بالحكومة والجيش. ويعتبر منصور مقرباً من الملا فضل الله زعيم حركة طالبان الباكستانية المنقسمة التي لا تعترف بعض الفصائل بزعامته.

ولم يتضح على الفور سبب التضارب في تصريحات المتحدث الرسمي ومنصور لكنها أدت إلى تكهنات بوجود انقسامات داخل الحركة.

إلى ذلك، نشرت باكستان 183 ألفاً من أفراد قواتها المسلحة على حدودها مع أفغانستان إلى جانب تعزيز دوريات الحدود والمراقبة الجوية لوقف عمليات تسلل الإرهابيين إلى باكستان.في غضون ذلك، فتح مجهولون النار صباح أمس قرب مدرسة ثانوية حكومية للفتيات في مدينة فيصل آباد بإقليم البنجاب. وذكرت صحيفة «ديلي باكستان» أن إطلاق النار تسبب في حالة ذعر بين أولياء أمور الطالبات الذين هرعوا إلى المدرسة لإخلائهن. ووصلت فرقة ضخمة من قوات الأمن وأغلقت المدرسة. وهرعت الفتيات من المدرسة وهن يصرخن، وتسبب التدافع في إصابة عشر طالبات بجروح طفيفة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا