• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غالبية الأوروبيين: الهجرة تزيد مخاطر الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

برلين (وكالات)

أظهر تحقيق نشره معهد «بيو ريسيرتش» الأميركي، أن غالبية من الأوروبيين تعتبر أن تدفق اللاجئين إلى قارتهم يزيد من مخاطر وقوع اعتداءات، وتبدي شريحة كبيرة منهم مخاوف من انعكاسات موجة الهجرة على الوظائف في بلدانهم.

وكشف التقرير الذي نشر أمس الأول أنه في ثمانٍ من الدول العشر التي شملها، وهي بلدان تمثل 80% من مجمل السكان الأوروبيين، يرى نصف الرأي العام على الأقل أن وصول طالبي اللجوء «يزيد من المخاطر الإرهابية».

وتم تسجيل أكثر من مليون لاجئ في أوروبا عام 2015، معظمهم فارون من سوريا. وبلغت نسبة المتخوفين من اللاجئين رقماً قياسياً في المجر (76%)، وبولندا (71%)، وهما بلدان استقبلا عدداً ضئيلاً نسبياً من المهاجرين، وتبنت حكومتهما سياسة بالغة الشدة حيال اللاجئين. أما في ألمانيا التي استقبلت أكبر عدد، فإن 61% من الألمان أبدوا هذه المخاوف، فيما بلغت النسبة 60% في إيطاليا، و52% في بريطانيا.

وشكلت فرنسا مفارقة بالنسبة لبلد شهد اعتداءات دامية عام 2015، إذ أن غالبية من الفرنسيين (51%) لم تعرب عن هذا الرأي، مقابل 46% اعتبروا أن المخاطر الإرهابية ازدادت. وأوضح المعهد بصورة عامة أن «أزمة اللاجئين والخطر الإرهابي مترابطان بوضوح لدى الأوروبيين» مشيراً إلى أن «الارتفاع الكبير في عدد اللاجئين احتل الحيز الأكبر في خطاب أحزاب اليمين المتطرف.

كما يتخوف الأوروبيون من انعكاسات تدفق المهاجرين على وضعهم الاقتصادي، ورأت نسبة كبيرة منهم في وصول اللاجئين «عبئاً»، إذ اعتبرت أنهم «قد يأخذون وظائفنا ومساعداتنا الاجتماعية».

وهذه المخاوف مهيمنة في سبع من الدول العشر المشمولة بالدراسة. ومن اللافت أن في ألمانيا، البلد الأول المعني بمسألة اللاجئين، فإن غالبية من السكان (59%) لا تعرب عن هذه المخاوف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا