• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رئيس وزراء بريطانيا يغادر من دون الهر «لاري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 يوليو 2016

لندن (أ ف ب)

يستعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون للتخلي عن منصبه وترك مقره الحكومي لخليفته تيريزا ماي، اعتباراً من اليوم الأربعاء، إلا أن الهر «لاري» باق في هذا الموقع.

فالقط «لاري» يجوب أروقة مقر رئاسة الوزراء البريطانية منذ 2011 تاريخ تكليفه مهمة تعقب الجرذان والفئران.

وقد سرت معلومات لفترة معينة مفادها أن لاري سيتبع ديفيد كامرون وعائلته، غير أن الخوف على مصيره تبدد سريعاً، خلافاً للوزراء، إذ لا يزال الغموض يكتنف وضعهم. وأوضح المتحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية، أن «هذا الهر تابع للمنصب الرسمي وليس لكامرون.. لذا فهو باق».

وقد تم اختيار الهر لاري الموجود سابقا لدى جمعية للرفق بالحيوانات للعيش في مقر رئاسة الوزراء البريطانية بعد رصد جرذ يتنقل أمام الباب الأسود الشهير للمقر الحكومي عبر مشاهد عرضت خلال نشرة أخبار متلفزة، ويتلقى لاري كميات من الهدايا والسكاكر يومياً من محبيه. ولطالما كان مقر رئاسة الوزراء البريطانية يضم هراً مكلفاً تعقب الجرذان منذ عشرينيات القرن الماضي، حتى أن بعض هذه الحيوانات نال لقب «كبير صيادي الفئران لدى الحكومة» مع تخصيص راتب له. ومن بين هذه الهررة كان «هامفري» الذي بدأ ممارسة مهامه خلال ولاية مارجريت تاتشر وبقي خلال عهد جون ميجور، إلى أن أُحيل للتقاعد سنة 1997 من قبل توني بلير، وكان هذا الهر «يتقاضى» سنوياً نفقة قدرها مئة جنيه استرليني (131 دولارا)، لكن لاري وقع ضحية التقشف إذ إنه يعمل مجاناً، ويتم إطعامه من العاملين في مقر رئاسة الحكومة البريطانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا