• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

غارات عنيفة تدمر مخابئ أسلحة للمتمردين داخل المجمع الرئاسي في صنعاء

«التحالف»: حصار تعز لن يطول واليمن سيتحرر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 يناير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، موسكو)

اتهم المتحدث باسم التحالف العربي العميد أحمد العسيري متمردي الحوثي والمخلوع صالح بأنهم يريدون تسليم اليمن لقمة سائغة لإيران،قائلاً في حديث مع قناة «روسيا اليوم» ضمن برنامج «قصارى القول» «إن العملية التي يجريها التحالف بقيادة السعودية جاءت من أجل إنقاذ الشعب اليمني، وهدفها أن يسيطر الجيش على صنعاء». لافتا إلى أن الحكومة اليمنية تسيطر في الوقت الحالي على 80% من أراضي البلاد.

وقال العسيري «إن المخلوع صالح والحوثيين وداعش والقاعدة جميعهم وجوه لعملة واحدة»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه لا يوجد مشروع وطني لدى صالح ولا لدى الحوثيين وأنهم لا يعرفون سوى الإجرام. وأضاف «أن مليشيات الحوثي لن تخدم المواطن اليمني ولن تخدم الدولة التي أنشأتها» ، موضحاً أن حصار تعز لن يطول، وأن اليمن سيحرر من سطوة «الحوثيين»، مشيراً إلى أن السقف الزمني للعمليات تحكمه المفاوضات، ولافتا إلى أنه يجب أن يكون هناك تلازم بين الحلين العسكري والسياسي.

إلى ذلك، دمرت غارات التحالف العربي أمس مخازن أسلحة في قصف جوي غير مسبوق استهدف مجمع دار الرئاسة جنوب صنعاء. وقالت مصادر «إن الطيران شن 12 غارة على المجمع ومعسكر النهدين المجاور ما تسبب بوقوع انفجارات عنيفة هزت أرجاء العاصمة». وأجمع سكان يقطنون في مناطق متفرقة من صنعاء على أن الغارات هي الأعنف من نوعها منذ انطلاق حملة التحالف ضد المتمردين أواخر مارس الماضي.

وقالت مصادر عسكرية «إن قصف المجمع الرئاسي الذي يحتل مساحة جغرافية كبيرة تطوق تلتين كبيرتين ويتولى لواء قتالي من الجيش حمايته جرى بوساطة مقاتلات حربية وصواريخ عابرة أطلقتها بوارج من البحر الأحمر». وأضافت أن القصف غير المسبوق دمر مخازن ومخابئ أسلحة سرية أسفل المجمع حيث اندلعت الحرائق وتوالت الانفجارات لساعتين على الأقل. فيما أفاد شهود عيان وسكان عن تطاير مقذوفات وشظايا بشكل عشوائي في المنطقة. وذكر موقع «اليمن الآن» الإخباري الموالي للحكومة أن التحالف استخدم «قنبلة فراغية»، ونجح في تدمير منصات إطلاق صواريخ وصواريخ بالستية مخبأة في سراديب وأنفاق أسفل المجمع.

وطال القصف الجوي أيضاً معسكر السواد، مقر قيادة الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع في منطقة «حزيز» الضاحية الجنوبية للعاصمة. كما شنت مقاتلات التحالف ثلاث ضربات جوية على تجمعات المتمردين في منطقة «الضميد» ببلدة سحار وسط صعدة المتاخمة لحدود السعودية. وقال مسؤول في الحكومة إن الغارات على «ضحيان» استهدفت غرفة عمليات للمتمردين وقتلت 18 قياديا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا