• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«فنية» اتحاد الكرة تنظم ورشة لمدربي «السنية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

نظمت اللجنة الفنية باتحاد كرة القدم صباح أمس بمقر اتحاد الكرة في دبي ورشة عمل لمدربي مسابقة الفئتين السنيتين 11 و12 سنة وذلك لمناقشة إيجابيات وسلبيات المسابقتين بهدف الخروج بالتوصيات اللازمة لتطويرهما.

حضر الورشة عبيد مبارك المدير الفني باتحاد الكرة والدكتور بالحسن مالوش مدير الإدارة الفنية باتحاد الكرة إلى جانب 60 مدرباً.

ونقل عبيد مبارك تحايا يوسف السركال رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة للمدربين، وتقدم لهم بالشكر على تلبيتهم للدعوة، وأضاف في حديثه للمدربين: «أنتم شركاؤنا في استمرار الأجيال، ومشاركتنا في الورشة مناسبة جيدة لفتح صفحة جديدة بخصوص مسابقتي 11 و12 سنة، حيث قمنا بتطبيق أسلوب مختلف في مسابقة الموسم الحالي، وأردنا الاستماع لآرائكم للخروج بالتوصيات اللازمة من اجل تطوير المسابقتين».

وأوضح بالحسن مالوش أن الورشة تأتي بهدف البحث عما هو أفضل لمسابقتي الأشبال 11 و12 سنة.

وتناولت الورشة التي أدارها مالوش مدير الإدارة الفنية بالاتحاد نظام المسابقتين من عدد اللاعبين ومدة المباراة بالإضافة إلى اللوائح والتحكيم.

وتهدف الورشة لتحقيق مبادئ (الفيفا) التي تهدف إلى استقطاب أكبر عدد من الأطفال لتعلم مهارات كرة القدم وصقل المواهب، كما أن الهدف من المسابقتين هو العمل على مشاركة اكبر عدد من اللاعبين، واعتبار المباراة وسيلة للتدريب والتعلم، كما أصر على احترام أولويات الطفل المتعلقة باللعب والاستمتاع بالتوازي مع التعليم والتدريب، وبعد تقييم نظام المسابقتين وتسجيل الاقتراحات المقدمة التي تهدف إلى المصلحة العامة وخاصة مصلحة الطفل، أكد الدكتور بالحسن مالوش أن مقترحات المدربين لن تبقى حبراً على ورق خاصة التي تراعي المصلحة العامة.

وخلال الورشة تم تقسيم المدربين إلى مجموعتين، الأولى خاصة بمسابقة فئة 11 سنة والمجموعة الثانية لمسابقة 12 سنة، وذلك لتقديم آرائهم حول سلبيات وإيجابيات المسابقتين مع إضافة مقترحاتهم.

وتقرر أن تنظر اللجنة الفنية في المقترحات التي قدمها المدربون قبل أن يتم رفعها للجنة المسابقات باتحاد الكرة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا