• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أول مدرب يتأهل إلى نصف النهائي 8 مرات

مورينيو: الفريق الذي لعب بقلبه استحق الصعود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 أبريل 2014

كان باريس سان جيرمان في طريقه للتأهل لقبل النهائي للمرة الأولى منذ 1995، عندما وضع با الكرة في الشباك في الدقيقة 87 لينتزع النصر لفريقه في المواجهة التي انتهت بالتعادل 3-3 في مجموع مباراتي الذهاب والاياب. ورغم أن تشيلسي فقد صانع اللعب أيدن هازارد بسبب الإصابة بعد 17 دقيقة، عندما شارك شورله، إلا أنه أنهى المباراة بقوة، واستحق الفوز في ليلة أوروبية أخرى لا تنسى في غرب لندن.

وقال ديمبا با لمحطة «أي.تي.في» التلفزيونية: «كل شيء حدث بسرعة، رأيت الكرة ثم كانت في الشباك، فعلت ما أفعله عندما أحصل على فرصة، لم أحصل على فرص هذا الموسم لكن الليلة استفدت منها». وترك جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي المنطقة الفنية، وركض بسرعة وهو يلوح بقضبة يده اليمنى في فرحة عارمة، بعدما سجل المهاجم السنغالي ديمبا با هدفا في الدقيقة 87 ليمنح تشيلسي التأهل لقبل النهائي. وفقال مورينيو: «سجل ديمبا هدفا حاسما لنا، وأعتقد أنه كان مستحقا، عوقب الفريق الذي قرر الدفاع، والفريق الذي لعب بقلبه استحق الصعود للدور قبل النهائي».

ويرغب مورينيو أن يصبح أول مدرب ينال لقب كأس دوري أبطال أوروبا مع ثلاثة أندية مختلفة بعدما حقق هذا الانجاز مع بورتو البرتغالي في 2004، والإنتر الإيطالي عام 2010. علماً أن المدرب المثير للجدل يعد أول مدرب يتأهل إلى نصف نهائي البطولة 8 مرات.

وهز شورله الشباك في الوقت الذي كان يبدأ فيه تشيلسي أخذ زمام المبادرة بعد أول نصف ساعة بدا فيها باريس سان جيرمان أكثر تنظيما وسرعة. وبدت الثقة واضحة على تشيلسي بعد الهدف وبدأ الشوط الثاني أكثر قوة واقترب مرتين من مضاعفة تقدمه في المباراة بعد عشر دقائق من استئناف اللعب بمحاولتين جيدتين اصطدمتا بالعارضة. وجاءت الأولى عن طريق شورله الذي أطلق تسديدة قوية لم تترك للحارس سيريجو أي فرصة. وفي الدقيقة التالية احتسبت ركلة حرة ضد باريس سان جيرمان خارج منطقة الجزاء مباشرة، وسدد اوسكار كرة قوية في العارضة.

ولاحت فرصتان لكافاني ليدرك التعادل على الأقل لفريقه الفرنسي، لكن با هو الذي هز الشباك وهو ما كان كافيا لمنح تشيلسي بطاقة التأهل. وقال جون تيري قائد تشيلسي الذي كان موقوفا في المباراة النهائية، عندما أحرز الفريق اللندني اللقب للمرة الوحيدة عام 2012 «هذه البطولة تعني الكثير لنا». وأضاف: «الخبرة التي نمتلكها تجعلنا نواصل القتال، الفوز كان أفضل شعور على الإطلاق، هذه العروض الكبيرة هي التي نحيا من أجلها». وتابع: «الكل شكك في قدراتنا هذه الليلة لكننا أظهرنا شخصية في تعويض تأخرنا، جنينا ثمار كل ذلك».

(لندن - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا