• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجلسا الوزراء في البلدين يجددان التضامن مع المملكة والأمن الكويتي يبعد 3 باكستانيين من أقارب انتحاري جدة

البحرين والكويت تدينان التفجيرات الإرهابية بالسعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

الكويت، المنامة (وكالات)

دان مجلس الوزراء الكويتي أمس التفجيرات الإرهابية التي شهدتها كل من المدينة المنورة وجدة والقطيف في المملكة العربية السعودية الشقيقة. وأكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالإنابة الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح، في تصريح صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، موقف دولة الكويت الرافض لمثل تلك الأعمال الإرهابية التي تتنافى مع كل الأديان السماوية والقيم والأعراف الإنسانية، ودعم المملكة الشقيقة فيما تتخذه من إجراءات لتعزيز أمنها واستقرارها.

وشدد على ضرورة العمل من أجل حماية المجتمعات الإسلامية من خطر الفكر الدخيل الذي يستهدف الجميع دون استثناء، داعياً المجتمع الدولي إلى تضافر الجهود الدولية كافة لمكافحة الإرهاب ومؤسساته وتنظيماته المختلفة. وقال الشيخ سلمان الحمود الصباح «إذ يتقدم مجلس الوزراء بصادق العزاء والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والشعب السعودي الشقيق إزاء هذه الفاجعة الإنسانية، ليسأل المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وغفرانه، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، ويحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق من كل مكروه».

وأبعد جهاز أمن الدولة الكويتي 3 وافدين باكستانيين من أقرباء منفذ تفجير مواقف مستشفى الدكتور سليمان فقيه في محافظة جدة الأسبوع الماضي، وذلك ضمن 3 تفجيرات، ضرب أحدها في المدينة المنورة بالقرب من المسجد النبوي. وكشفت مصادر أن الجهاز طلب من الإدارة العامة لشؤون الإقامة التشديد في إجراءات استخراج تأشيرات الزيارة لبعض الجنسيات الآسيوية بعد العمليات الإرهابية التي حدثت الأسابيع الماضية، بحسب القبس «الكويتية».

وفي الإطار نفسه، دان مجلس الوزراء البحريني، في اجتماعه أمس، الحوادث الإرهابية الآثمة التي استهدفت الحرم النبوي الشريف وتلك التي وقعت في جدة والقطيف، مستنكراً المجلس هذا العمل المشين الذي لم يراعِ حرمة وقدسية المكان والزمان، مؤكداً دعمه الإجراءات كافة التي تتخذها المملكة العربية السعودية الشقيقة لحفظ أمنها واستقرارها، ومشيداً في هذا الخصوص بما تحققه المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود من جهود في مكافحة الإرهاب واجتثاث جذوره.

كما نوه مجلس الوزراء بالجهود الاستباقية لدولة الكويت الشقيقة التي نجحت في كشف الخلايا الإرهابية، مشيداً بيقظة الأجهزة الأمنية الكويتية التي نجحت في توجيه ثلاث ضربات استباقية تمكنت خلالها من القبض على عدد من الإرهابيين، وإفشال مخططاتهم الخبيثة للنيل من أمن دولة الكويت واستقرارها. وضمن هذا السياق، أكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء، أهمية تضافر الجهود وتكاتفها في محاربة الإرهاب والتصدي له ولمن يحرض عليه ويوفر له الغطاء لتبريره، وأن الجهود التنسيقية مستمرة لمكافحة مثل هذه الأعمال الإرهابية الآثمة التي تهدف للنيل من أمن واستقرار دول المنطقة، وأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تزيدنا إلا عزماً وإصراراً في مواجهة الإرهاب والتصدي له.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا