• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سكانها فقدوا منازلهم بسبب «تشابالا»

رضوم مدينة الاستشفاء تنتظر العلاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يناير 2016

علي سالم بن يحيى (شبوة)

ما تزال مديرية رضوم بمحافظة شبوة، شرق اليمن، تعاني ويلات ونكبات ومخلفات إعصار تشابالا الذي ضرب مناطقها الساحلية، إضافة إلى جول الريدة بمديرية ميفعة مطلع شهر أكتوبر الماضي، وتلاشت ملامح بعض القرى، كالحامية وحورة ولعرف والوجيدة وجلعة، بسبب قوة الرياح الشديدة والهيجان غير المسبوق للبحر وارتفاع أمواجه ومنسوب مياهه، وهطول أمطار غزيرة متواصلة لأكثر من 72 ساعة تقريباً وتدفق سيول جارفة في كل الأودية مما أحدث أضراراً كبيرة جداً في المنازل والممتلكات الخاصة بالمواطنين والخدمات العامة كالكهرباء والمياه والطرقات والاتصالات والمدارس والمرافق الصحية وتسبب في نزوح أعداد كبيرة من المواطنين الذين ينتظرون التفاعل مع معاناتهم، وإيجاد حلول لنكبات النزوح والفاقة والحاجة، ومن المفارقات أن المديرية تعتبر من أهم المناطق العلاجية، نظراً لوجود الينابيع الكبريتية الحارة ويقصدها أعداد متزايدة من المواطنين للاستشفاء.

يقول جاسم الرويشان، مدير مكتب السياحة في المحافظة، عضو لجنة الإغاثة المشكلة بقرار محافظ شبوة عبدالله النسي للإطلاع على حجم الأضرار، وتقديم ما يلزم تقديمه، إن اللجنة قامت بتدشين المرحلة الأولى من الإغاثة العاجلة والطارئة لمتضرري الإعصار في مديرية رضوم التي يسكنها 31 ألف نسمة منتصف الشهر المنصرم مستهدفة المناطق (جلعة وفرجومة والعطفة وبئر علي والخبية) بواقع (1370) سلة غذائية موزعة على جلعة وفرجومة والعطفة (447) سلة غذائية لـ (273) أسرة متضررة، ومنطقة بئر والخبية على (900) سلة غذائية لعدد (537) أسرة متضررة، كما قامت اللجنة بالتنسيق مع كثير من الجهات والمنظمات الدولية لتنسيق جهود الإغاثة مثل الهلال الأحمر اليمني ومؤسسة قافلة الخير التنموية ومؤسسة شبوة للتنمية والإغاثة الكويتية ومنظمة الإغاثة الإسلامية ومنظمات أخرى قامت ولازالت تقدم بعض الاحتياجات الإغاثية للمتضررين.

ويضيف عضو لجنة الإغاثة أنهم قاموا بالتنسيق مع اللجان الفرعية بعملية حصر الأسر المتضررة وإعداد قاعدة بيانات تتضمن بعض التفاصيل عنها، مضيفا رفعنا تقارير عاجلة إلى المحافظ عن طبيعة حجم الأضرار ورفع التوصيات التي تتضمن الخدمات الأساسية للمناطق المتضررة، مثل الكهرباء والمياه والطرق والاتصالات وغيرها من الخدمات الأخرى، وقد قام المحافظ بالاستجابة الفورية للتقرير وتكليف المكاتب المعنية بالنزول العاجل للمنطقة لعمل الدراسات الهندسية ومعالجة ما يمكن معالجته بصوره سريعة.

وفي الجانب الصحي، يقول الرويشان إن اللجنة وقعت اتفاقية مع مؤسسة شبوة للتنمية تتضمن تقديم الرعاية الصحية والخدمات العلاجية والدوائية بشكل مجاني للمناطق المتضررة من خلال نزول طاقم طبي ميداني متخصص ولمدة شهر كامل، وبتمويل واشراف من اللجنة الإشرافية وتنفيذ مؤسسة شبوة للتنمية كجزء من الإغاثة الصحية العاجلة.

هذا واستهدفت المرحلة الثانية والثالثة مدينة رضوم و(13) قرية محيطة مستهدفين (1775) أسرة متضررة، بواقع (2000) سلة غذائية وزعت على المواطنين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا