• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مصر تدعو إلى ضبط النفس والجامعة العربية تحذر من «أبعاد خطيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

القاهرة (وكالات)

أعربت مصر عن قلقها البالغ إزاء المواجهات التي تشهدها جوبا عاصمة جنوب السودان وعدد من مدن الجنوب خلال الأيام الأخيرة. وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان أمس، «التصعيد يعد خطراً كبيراً يهدد اتفاق السلام الموقع بين الرئيس سيلفا كير ونائبه الأول رياك مشار خلال شهر أغسطس عام 2015 وعمل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية». ودعت مصر الطرفين إلى ضبط النفس والتعامل بأكبر قدر من المسؤولية تجاه مقدرات شعب جنوب السودان، وعدم الانزلاق مرة أخرى إلى أتون الحرب والتدمير، وإضاعة مكتسبات السلام. وأكد البيان أن «مصر ستظل دائماً على أهبة الاستعداد لتقديم العون والمساعدة لأشقائها في جنوب السودان لتجاوز خلافاتهم، استكمالاً للدور الذي قامت به خلال الفترة التي سبقت التوقيع على اتفاق السلام، بجانب دعمها كل جهد إقليمي ودولي يستهدف حقن الدماء، واستعادة الاستقرار إلى جنوب السودان». وشددت على المسؤولية التاريخية لقيادات شعب جنوب السودان لحل الخلافات القائمة من خلال الحوار البناء، وتجنب العنف، وتعريض حياة المواطنين للخطر.

كما أعرب أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية، عن قلقه إزاء التطورات التي شهدتها جنوب السودان على مدار الأيام الماضية. وشدد على أن وقوع اشتباكات دامية بين القوات الموالية لكل من الرئيس ونائبه «يثير مخاوف كبيرة حول مستقبل الأمن والاستقرار في هذه الدولة حديثة النشأة، والتي تمثل جواراً مهماً للمنطقة العربية». وقال الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، في بيان، إن تصاعد وامتداد العنف والمعارك إلى مناطق عدة في جنوب السودان، وعلى رأسها العاصمة جوبا، يمكن أن تكون له أبعاده الخطيرة التي قد يصعب السيطرة عليها أو تداركها بشكل كامل في المدى القصير. وأكد ضرورة عودة الطرفين للالتزام باتفاق السلام الذي وقعاه في أغسطس الماضي. وحث الأطراف كافة في جنوب السودان على مراعاة أقصى درجات ضبط النفس، والتوقف الفوري عن الأعمال العدائية كافة، بما في ذلك قصف معسكرات النازحين والمهجرين التابعة للأمم المتحدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا