• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يعيش أجمل لحظات مسيرته بنكهة يونانية

سانتوس.. صانع المجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

سان-دوني (د ب أ)

على الملعب نفسه الذي شهد بداية غير موفقة في منصب المدير الفني للمنتخب البرتغالي، نجح فيرناندو سانتوس في قيادة الفريق لاعتلاء منصة بطل أوروبا، ليكون اللقب الأول للمنتخب البرتغالي لكرة القدم في تاريخ مشاركاته في البطولات الكبرى.

كان سانتوس (61 عاماً) قد تولى تدريب المنتخب البرتغالي خلفاً لباولو بينتو، وقاد الفريق للمرة الأولى في المباراة الودية التي خسرها أمام نظيره الفرنسي 1 - 2 على ملعب استاد «دو فرانس» في سان دوني في أكتوبر 2014. وفي المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية أمس الأول على الملعب نفسه، قاد سانتوس المنتخب البرتغالي للفوز على نظيره الفرنسي صاحب الضيافة 1 - صفر في مباراة حسمت بالوقت الإضافي، ليعتلي المنتخب البرتغالي منصة التتويج أخيراً، محققاً أول بطولة كبرى بعد أن وصل إلى نهائي يورو 2004 على أرضه وخسر أمام اليونان حينذاك.

وقال سانتوس عقب مراسم التتويج: «قلت للاعبين إننا نمتلك العديد من الكفاءات والمواهب، وهو ما يعزز قيمتنا، طالبتهم بالركض أكثر من منافسينا والتركيز بشكل أكبر في المواجهة».

وأضاف «الفوز على المنتخب البرتغالي دائماً ما يكون صعباً، كنت واثقاً في قدرتنا على التتويج، وقد حدث، إنه انتصار للبرتغال».

وتفوقت فعالية المنتخب البرتغالي على أدائه خلال البطولة، فقد أنهى الوقت الأصلي متعادلاً في ست من مبارياته السبع في يورو 2016، ومع ذلك لم يهتم سانتوس كثيراً بالمنتقدين لأداء الفريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا