• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

27 بطاقة حمراء في الدور الأول

«الجولة 14» بيضاء!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يناير 2017

معتصم عبدالله (دبي)

جاءت بداية الدور الثاني لدوري الخليج العربي، مثالية على مستوى انضباط اللاعبين، بعد أن خلت المنافسة، وللمرة الأولى منذ انطلاقة الموسم، من البطاقات الحمراء التي وصلت إلى 27 بطاقة، توزعت على جولات الدور الأول للبطولة، بداية من الأسبوع الأول وحتى «الجولة 14».

ومثل غياب حالات الطرد عن مباريات «الجولة 14»، حدثاً لافتاً في المنافسة التي تفاوتت فيها نسبة البطاقات الحمراء على كل الجولات بداية من بطاقة حمراء واحدة، كأقل نسبة، وصولاً إلى 5 حالات طرد في جولة واحدة كأعلى نسبة، ويجد المتابع لتوزيع خريطة حالات الطرد على جولات المنافسة اقتصارها على بطاقة واحدة في سبع جولات شملت الأولى، الرابعة، السادسة، الثامنة، التاسعة، الحادية عشرة، والثالثة عشرة.

في المقابل شهدت الجولتان الثالثة والخامسة حالتي طرد، حيث تعرض في الأولى الهولندي نيكاندرو هيمسلي لاعب دبا الفجيرة للطرد المباشر في مباراة فريقه أمام الإمارات، فيما نال ماجد ناصر حارس الأهلي البطاقة الحمراء في مباراة فريقه المؤجلة أمام العين ضمن الجولة ذاتها، وشهدت مباراة دبا الفجيرة والعين في الجولة الخامسة، طرد لاعبي الفريقين عمر أحمد مدافع «النواخذة»، بعد نيله الإنذار الثاني في الدقيقة 67، وعمر عبد الرحمن لاعب وسط العين بالسيناريو نفسه في الدقيقة 93 من عمر المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

وارتفعت نسبة البطاقات الحمراء في الجولة العاشرة إلى ثلاث حالات طرد شملت إبراهيم عبدالله لاعب دبا الفجيرة، حسن زهران مدافع الوصل، ومحمد عايض مدافع الشباب في مباراة فريقه أمام الجزيرة، والتي انتهت بفوز الأخير 7-3، وتكررت حالات الطرد، بواقع أربع بطاقات حمراء في الجولتين السابعة والثانية عشرة.

وضربت الجولة الثانية الرقم القياسي لحالات الطرد بخمس بطاقات حمراء، شملت مسعود سليمان وعبد العزيز هيكل في مباراة النصر والأهلي 0 -1، وعلي صقر حارس الإمارات في مباراة فريقه أمام العين 2-5، وعبد الله حسن لاعب حتا في الدقيقة 94، لمباراة فريقه أمام الشارقة، والتي انتهت بتفوق الأخير 4 - صفر، وفيلبي باستوس لاعب بني ياس السابق في مباراة فريقه أمام ضيفه دبا الفجيرة 1-1.

ونال فريق دبا الفجيرة الرصيد الأكبر من حالات الطرد في بطولة الدوري، بنهاية الجولة الـ 14، بعدد 4 حالات طرد، شملت عمر أحمد، إدريس فتوحي، إبراهيم عبد الله، نيكاندرو هيمسلي، فيما حل الثنائي العين والأهلي في المركز الثالث برصيد ثلاث بطاقات لكل فريق، مقابل حالتي طرد لأندية الجزيرة، الإمارات، الشباب، الشارقة، النصر، وبني ياس، وتوزعت بقية البطاقات الحمراء بمعدل حالة طرد وحيدة لأندية الوصل، اتحاد كلباء، الظفرة، حتا والوحدة.

وبدا من اللافت أن حالات الرد اقتصرت على لاعب واحد في كل نادٍ، بمعدل 27 لاعباً، وخلت سجلات الأندية من أي لاعب حصل على بطاقتين حمراوين، علماً بأن لائحة دوري الخليج العربي تنص في حالة الطرد المباشر على إيقاف اللاعب مباراتين تاليتين في المسابقة ذاتها وغرامة ألفي درهم تزيد بواقع ألف درهم مع كل حالة طرد جديدة، ولا توثر حالات الطرد المباشر على عدد البطاقات الصفراء للاعب في المنافسة، وفي المقابل يتم إيقاف اللاعب المتحصل على بطاقتين صفراوين «الطرد بالإنذار الثاني» مباراة واحدة، ويتعين عليه دفع غرامة مالية قدرها 1500 درهم.

وشهدت المباريات السبع في «الجولة 14» لدوري الخليج العربي، إشهار الحكام لـ28 بطاقة صفراء من جملة 435 إنذاراً في البطولة منذ الجولة الأولى، واقتصرت الإنذارات في مباراة النصر والظفرة على استاد آل مكتوم في دبي، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 على بطاقتين فقط، نالهما أحمد خميس مهاجم «العميد» في الدقيقة 14، وخالد بطي لاعب «فارس الغربية» في الدقيقة 21 من عمر المباراة التي أدارها الحكم يعقوب الحمادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا