• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«ستاندرد آند بورز» تؤكد الجدارة الائتمانية لـ «آيبيك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت مؤسسة «ستاندرد آند بورز» للتصنيفات الائتمانية الجدارة الائتمانية لشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك»، بتصنيف ائتماني «إيه إيه/‏‏‏إيه-1+»، لافتة إلى أن نظرتها المستقبلية للشركة «مستقرة».

وأعربت المؤسسة عن إيمانها بأن «آيبيك»، المملوكة لحكومة أبوظبي بالكامل، ستحصل على دعماً استثنائياً كاملاً إذا لزم الأمر، لاسيما بعد أن أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مؤخراً قراراً بدمج «آيبيك» و«مبادلة للتنمية».

وقالت «ستاندرد آند بورز» «إنه بغض النظر عن كيفية هيكلة الحكومة للكيان المدمج، فمن المتوقع أن تفي (آيبيك) بالتزاماتها كافة، ومن ثم يتسق تقييم جدارتها الائتمانية مع تصنيفات حكومة أبوظبي».

وذكرت مؤسسة التصنيفات الائتمانية أن «آيبيك» و«مبادلة» ستواصلان العمل بصورة مستقلة، إلى أن تنتهي اللجنة المشتركة التي تعمل على دمج الشركتين، من عملها، متوقعة أن يستغرق عمل اللجنة ستة أشهر.

ولفتت إلى أنه بغض النظر عما إذا كان الكيان الجديد سيكون تحت مظلة «آيبيك» أو «مبادلة» أو «شركة قابضة»، إلا أنه سيتم الوفاء بالالتزامات التجارية للشركتين.

ونوّهت بأن ما يؤكد استمرار الدعم الحكومي لـ «آيبيك»، التي تأسست عام 1984، أن الشركة تعتبر ذراعاً استثمارية كبرى لأبوظبي وتعمل في مشروعات للتنمية طويلة الأمد وتنويع الاقتصاد في الإمارة، وتنفذ عدداً من مشاريع الطاقة الاستراتيجية.

وعلى صعيد متصل، أفادت مؤسسة «ستراتفور» الأميركية للأبحاث بأن حكومة أبوظبي تسعى من خلال دمجها لشركتي «آيبيك» و«مبادلة» للبقاء في قمة اقتصادات المنطقة، موضحة أن اندماج الشركتين من شأنه مساعدة شركة «مبادلة» التي تحقق نجاحات اقتصادية كبيرة على مزيد من تنويع محفظتها الاستثمارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا