• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ليبرمان يدعو لقبول مقترحات كيري

غالبية الإسرائيليين يتشككون في التوصل إلى اتفاق سلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

القدس المحتلة، لندن (وكالات) - كشف استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما أمس، أن الغالبية الساحقة من الإسرائيليين لا يعتقدون أن المفاوضات الجارية مع الفلسطينيين ستؤدي إلى اتفاق سلام. وعبر 80% عن هذه القناعة في استطلاع للرأي أجرته صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، فيما اعتبر 53% في استطلاع ثانٍ أجرته صحيفة «إسرائيل اليوم»، أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ليس «وسيطاً نزيهاً»، وأنه «لن يتم التوصل إلى اتفاق سلام».

واستطلعت «معاريف» آراء 507 إسرائيليين من اليهود والعرب بهامش خطأ 4,5%. أما «إسرائيل اليوم» فاستطلعت آراء 500 شخص من اليهود بهامش خطأ 4,4%. وعلقت «معاريف» على نتيجة استطلاعها قائلة، إنه «يبدو أن الرأي العام (الإسرائيلي) سأم وخاب أمله وأصبح متشككاً بعد أن رأى عشرات الموفدين والوسطاء الأميركيين يأتون ويرحلون صفر اليدين على مدار سنوات» طويلة.

واختتم كيري الاثنين الماضي 4 أيام من الجهود والمناقشات المكثفة من دون أن يقنع لا الإسرائيليين ولا الفلسطينيين بالموافقة على الاتفاق الإطاري الذي يسوقه.

من جهة ثانية دعا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان بلاده إلى قبول اتفاق السلام الذي تتوسط فيه واشنطن الآن، بوصفه أفضل عرض ستحصل عليه من أي طرف دولي.

وقال ليبرمان في مقابلة مع صحيفة «ديلي تليجراف » البريطانية في عددها الصادر أمس إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري جدير بالإشادة والشكر على جهوده «لأنه يبذل جهدا كبيرا في هذه القضية».

وأضاف ليبرمان في المقابلة التي أجريت معه عقب اجتماعه مع نظيره البريطاني وليام هيج أن «هذا أفضل عرض يمكننا الحصول عليه». وأكد أن «الأمر الرئيسي» هو أن يواصل الإسرائيليون الاتصالات مع الفلسطينيين «بصرف النظر عن التوصل إلى اتفاق شامل من عدمه».

وتابع أن هناك علامة استفهام بشأن ما إذا كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستطيع «أن يبذل الجهود المتوقع منه» في محادثات السلام. وأضاف أن «عباس لا يستطيع التوصل لحل وسط». لكن يجب علينا أن نتأكد من ذلك لأننا (الإسرائيليين) مستعدون للذهاب لأبعد مدى ممكن».

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إنه يتعين على عرب إسرائيل أن يحددوا الجهة التي يدينون لها بالولاء، متابعا «إنهم يعانون نوعا ما من فصام الشخصية، حيث إنهم لا يعرفون ما إذا كانوا مواطنين إسرائيليين، أو ما إذا كانوا فلسطينيين .. حتى خلال مباريات كرة القدم الإسرائيلية، ترى الأعلام الفلسطينية مرفوعة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا