• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعوات إلى تنظيم انتخابات مبكرة وفق قانون جديد

مسيرات في الأردن تطالب بحكومة «إنقاذ وطني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

جمال إبراهيم (عمّان) - هاجم متظاهرون أردنيون حكومة عبدالله النسور، وطالبوا بحكومة إنقاذ وطني وإصلاحات‏‭ ‬دستورية‮ ‬حقيقية‮ ‬تعيد‮ ‬السلطة‮ ‬إلى‮ ‬الشعب. ودعا المتظاهرون، في مسيرات خرجت عقب صلاة الجمعة أمس في عدد من المدن الأردنية، إلى «إجراء انتخابات نيابية وفق قانون جديد يمثل كافة‏‭ ‬الأطياف‮ ‬ويحفز‮ ‬على‮ ‬المشاركة‮ ‬الفعلية‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬أغلبية‮ ‬مكونات‮ ‬المجتمع‮ ‬الأردني‭ ،‬ليأتي‮ ‬المجلس‮ ‬معبرا‮ ‬عن‮ ‬إرادة‮ ‬الشعب‮ ‬وقادرا‮ ‬على‮ ‬أداء‮ ‬دوره‮»‬. وركز المتظاهرون على التنديد «بسياسات‏‭ ‬التجويع‮ ‬والتركيع‮ ‬والإفقار‮ ‬التي‮ ‬تمارسها‮ ‬حكومة‮ ‬النسور‮»‬،‮ ‬مطالبين‮ «‬بإعادة‮ ‬النظر‭ ‬بتلك‮ ‬السياسات‮ ‬التي‮ ‬أطاحت‮ ‬بالطبقات‮ ‬الشعبية‮ ‬الفقيرة‮»‬.

ففي العاصمة عمان، نددت مسيرة نظمها نشطاء مطالبون بالإصلاح بسياسات الحكومة، وخاصة الاقتصادية، والتي أدت إلى «تجويع الناس» ، حسب تعبيرهم . كما طالبوا بتسريع عملية‏‭ ‬الإصلاح‮ ‬«والانتقال‮ ‬من‮ ‬الأقوال‮ ‬إلى‮ ‬الأفعال‮ ‬وعدم‮ ‬المساس‮ ‬بحريات‮ ‬الأفراد،‮ ‬ومحاسبة‮ ‬الفاسدين».

وفي إربد (شمال)، جددت مسيرة نظمتها تنسيقية الحراك بمشاركة الحركة الإسلامية مطالبها الإصلاحية، وطالبوا «بحشد كل الهمم التي يمكن أن‏‭ ‬تحقق‮ ‬لهم‮ ‬الإصلاح‮ ‬المنشود‮»‬،‮ ‬مؤكدين ‮ ‬أن‮ «‬حراكهم‮ ‬سيستمر‮ ‬حتى‮ ‬تحقيق‮ ‬الإصلاح‭ ‬الشامل،‮ ‬وتوفير‮ ‬العيش‮ ‬الكريم‮ ‬للمواطن‮ ‬الأردني‮»‬.

وحذر المتظاهرون الحكومة من مواصلة سياسة رفع الأسعار، مؤكدين أنها ستدفع باتجاه التصعيد من قبل الحراكات المطالبة بالإصلاح. ورفع المشاركون شعارات طالبت بالحرية ومحاكمة الفاسدين والحجز على‏‭ ‬أموالهم،‮ ‬مؤكدين ‮ ‬عزمهم‮ ‬على‮ ‬الاستمرار‮ ‬في‮ ‬مطالبهم‮ ‬المتمثلة‮ ‬في‮ ‬الإصلاح،‭ ‬ومكافحة‮ ‬الفساد،‮ ‬وإحالة‮ ‬كبار‮ ‬الفاسدين‮ ‬في‮ ‬الدولة‮ ‬إلى‮ ‬القضاء.

وفي الكرك (جنوب) انتقد متظاهرون في اربع فعاليات احتجاجية نظمت بعد صلاة الجمعة، مجمل سياسات الحكومة واعتبروها «أبعد ما تكون عن نبض الشارع الأردني». ورفض المتظاهرون قانون منح الجنسية الصادر مؤخراً واعتبروه يمهد لطمس الهوية الأردنية، وقالوا إنه يمهد لتوطين كل من هم على الأرض الأردنية.

واستذكر المحتجون ذكرى مرور ثلاث سنوات على انطلاق الحراك الأردني المطالب بالإصلاح «الذي لم يتحقق منه شيء»، وطالبوا بضرورة أن «يتنامى هذا الحراك وأن يلتف كل شرفاء وأحرار الأردن حوله، وصولا للأهداف الوطنية العليا». وهاجم المحتجون مجلس النواب، ووصفوه بأنه «شاهد زور على كل ممارسات الحكومة»، واتهموا نواباً بانشغالهم «بمطامع شخصية». واعتبر المتظاهرون أن الحكومة الحالية «هي استمرار لنهج الحكومات التي سبقتها وليست بمستوى المرحلة وبعيدة عما يحسه ويكابده المواطن الأردني»، داعين إلى «مواصلة الحراك بل ورفع وتيرته ليكون بمستوى الخطر الذي يحيق بالأردن في ظل سياسات حكومية مشكوك في نواياها» وفق قولهم.

وفي معان (جنوب) نظم ائتلاف شباب معان‏‭ ‬للإصلاح‮ ‬والتغيير‮ ‬وقفة‮ ‬احتجاجية‮ ‬ندد‮ ‬فيها‮ ‬بسياسات‭ ‬رفع‮ ‬الأسعار‮ ‬وطالب‮ ‬النظام‮ ‬السياسي‮ ‬بتنفيذ‮ ‬الإصلاحات‮ ‬السياسية‮ ‬التي‮ ‬تحقق‭ ‬الأمن‮ ‬والاستقرار‮ ‬للوطن‮ ،‮ ‬كما‮ ‬طالب‮ ‬بإسقاط‮ ‬حكومة‮ ‬النسور.ورفع‏‭ ‬المشاركون‮ ‬لافتات‮ ‬تندد‮ ‬بالفساد‮ ‬ورفع‮ ‬الأسعار‮ ‬وسياسة‭ ‬التوطين‮ ‬والتجنيس،‮ ‬أبرزها:‮ «‬نعم‮ ‬للإصلاحات‮ ‬الدستورية‮»‬،‮ «‬نعم‮ ‬لحكومة‮ ‬إنقاذ‮ ‬وطني‮»‬،‮ «‬تسقط‮ ‬حكومة‮ ‬النسور‮»‬،‮ «‬سياسة‮ ‬التجنيس‮ ‬مرفوضة‮ ‬شعبيا‮ ‬وقانونيا‮»‬.‬

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا