• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعد نجاحات قوات الشرعية القوية في مختلف الجبهات

التمرد الحوثي في الرمــــق الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يناير 2016

حسن أنور (أبوظبي)

مع انتهاء عام 2015 وبداية عام 2016 تصاعدت حدة المعارك بين قوات الشرعية اليمنية ومتمردي الحوثي والمخلوع صالح قرب صنعاء وذلك في الوقت الذي بدا فيه المتمردون في الرمق الأخير بعد أن أحكمت قوات الشرعية والمقاومة سيطرتها على ثلاثة جبال استراتيجية في «نهم» (40 كيلومتراً شمال شرق العاصمة) والاقتراب من بلدة «بني حشيش» التي تبعد فقط 7 كيلومترات شرقي العاصمة.

سيطرت قوات الشرعية، بعد أيام من الاشتباكات العنيفة، على وادي وسط الاستراتيجي في بلدة «خب والشعف» كبرى بلدات محافظة الجوف المتاخمة للسعودية ولمحافظة صعدة (شمال) اليمنية المعقل الرئيس لجماعة الحوثي المتمردة المتحالفة مع إيران، كما حققت تقدماً مهماً ضد المتمردين الحوثيين في المعارك الدائرة في محافظة الجوف شمال شرق البلاد، وبدأ بحصار معسكرين للقوات المتمردة التابعة للمخلوع صالح في مدينة حرض (شمال شرق) الحدودية مع السعودية. ومع تحرير معظم مدينة حرض، باتت مسألة استعادة السيطرة على ميناء الحديدة هدفاً رئيسياً للشرعية من أجل تأمين الموقف ومنع وصول أي تعزيزات للمتمردين.

وبدأت قوات الشرعية فرض حصار على معسكري المحصام وجبل أبو النار في جبل أبو النار الاستراتيجي، والمنطقة تعد منفذا حدوديا بريا بين اليمن والسعودية وباتت معظم مناطقها تحت سيطرة الشرعية، واستسلم عشرات المسلحين والجنود الموالين للمتمردين، بعد سيطرة قوات الشرعية على القاعدتين العسكريتين وهو الأمر الذي سيمكن القوات الحكومية من قطع طرق إمدادات الحوثيين إلى معاقلهم الرئيسية في صعدة.

وفي تعز استمرت المواجهات الشرسة بين قوات المقاومة والحوثيين، ما أسفر عن سقوط العشرات من صفوف المتمردين بين قتيل وجريح وأسير، فيما واصلت غارات للتحالف استهداف مخازن أسلحة وذخائر ومواقع تمركز المتمردين في بلدة «موزع» ومدينة المخا غرب المحافظة، ودمرت غرفة عمليات الدفاع الجوي شرق صبر.

كما نجحت المقاومة في استعادة مواقع كانت خاضعة لسيطرة المتمردين في محافظة البيضاء، حيث تمكن مقاتلو المقاومة من استعادة السيطرة على مناطق «يفعان» و«راس اشعاب ناصر» و«المقهاية» في مديرية ذي ناعم، ونصبو نقاط تفتيش في تلك المناطق لتأمينها. وفي محاولة فاشلة لوقف تقدم الشرعية استقدم المتمردون تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المديرية إلا أن رجال المقاومة نصبو الكمائن التي استهدفت العربات العسكرية التابعة للمتمردين ودمروها وكبدوهم خسائر فادحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا