• الخميس 28 شعبان 1438هـ - 25 مايو 2017م

تسليم جثة الماجد إلى السفارة السعودية في بيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

بيروت (يو بي أي) - أعلن الجيش اللبناني تسليم جثة ماجد الماجد، أمير تنظيم كتائب عبد الله عزام الذي تبنى مسؤولية الهجوم الانتحاري على السفارة الإيرانية في بيروت، إلى السفارة السعودية في لبنان. وقال الجيش في بيان أمس، بناء على إشارة القضاء المختص، تم تسليم جثمان المدعو ماجد الماجد إلى السفارة السعودية في لبنان من قبل الطبابة العسكرية في الجيش عند مدخل المستشفى العسكري المركزي، وذلك بعد استكمال الإجراءات الطبية والقانونية اللازمة. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، أن جثمان الماجد وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي، وسط إجراءات ومواكبة أمنية مشددة للغاية، موضحة أنه من المقرر أن ينقل إلى العاصمة السعودية، الرياض، على متن إحدى طائرات الخطوط العربية السعودية في رحلتها العادية إلى هناك.

وكانت النيابة العامة في لبنان أصدرت في وقت سابق امس، قراراً بتسليم جثة الماجد للسلطات السعودية. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن النائب العام التمييزي بالإنابة القاضي سمير حمود، أصدر قرارا بتسليم جثمان الماجد إلى سفارة السعودية، تمهيدا لنقلها إلى المملكة لدفنها هناك بناء لطلب ذويه.

يشار إلى أن كتائب عبد الله عزام أعلنت مسؤوليتها عن تفجير استهدف السفارة الإيرانية في بيروت في نوفمبر الماضي. واعتبرت إيران على لسان مسؤولين وفاة الماجد بأنها غامضة ومثيرة للشكوك، بعد أن أعلن الجيش اللبناني إن الماجد توفي إثر تدهور حالته الصحية في المستشفى العسكري المركزي في بيروت.وقالت لجنة من الأطباء الشرعيين كلّفها القضاء اللبناني بالكشف على الجثة أن وفاته جاءت بسبب الأمراض والاشتراكات.