• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مليئة بالحيوية والنقوش الجذابة

ملابس جاهزة متأثرة بالطابع الروماني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

رنا سرحان (بيروت)

أتت مجموعة أزياء جورج شقرا من الملابس الجاهزة لموسمي ربيع وصيف 2014 من دار أزيائه الخاصة مميزة تعكس أفكاراً فريدة ولافتة، حيث قدم مجموعة رائعة من التصميمات المميزة جاءت مليئة بالحيوية والنقوش الجذابة، التي تتناسب مع أجواء الفصلين، حيث اعتمد على درجات البيج الزاهية والأصفر الفاتح والذهبي والأخضر الزبرجدي، إلى جانب نقشات الورود، وجلد الحمار الوحشي مع الاستعانة بالتطريز البسيط، كما أطل الحرير والشيفون والساتان، مع التركيز على أحزمة الخصر، التي أخذت الطابع الروماني المميز بالأربطة والأكمام الذهبية، إضافة إلى الوشاح الآسيوي.

اتجاهات حديثة

أصداء مجموعات شقرا لهذا الموسم أتت إيجابية بامتياز، ونالت تصاميمه في العروض العالمية إعجاب الجميع لا سيما الألوان الّتي كانت فرحة وقويّة، وأتت بمزيج ألوان وقصّات هندسيّة لاقت رواجاً كثيراً ولفتت الأنظار.

ولا يخفي شقرا أن للمرأة في هذا الموسم ميزة خاصة تتمثل في أنها رومانسيّة جداً، ترتدي فستاناً من التول المرسوم باليد، وبنفحة الحرير المتداخل الألوان للمرأة النّاعمة الّتي تجاري العصر في الوقت نفسه. ويبرز شقرا أفكاره في رسم الأزياء باتجاهات حديثة تتمثّل بالألوان المتنوّعة لفستان الزفاف مثلاً، مع الأكمام الطويلة الشّفّافة، والدّانتيل، والظّهر المكشوف، والتول الذي يعطي مظهر الأميرات.

وتضمنت المجموعة فستانا يظهر الجسم بطريقة جذّابة على غرار بريجيت باردو في فترة الخمسينيّات والسّتينيّات، والأكسسوار الذي يغطّي الأكتاف، مثل البوليرو أو الكاب في فصل الشّتاء مثلاً، المصمّمة من الرّيش أو الأورجانزا أو التول، وأتت في مجموعته الصيفية أكتاف من الذهب، أسهمت جميعها في زيادة أناقة الفستان، وأتت الرّقبة العالية مزخرفة بطريقة جميلة مع القماش الشّفاف، الذي طرّز بالأحجار والمعادن الثمينة حيناً وبالدّانتيل والأورجانزا حيناً آخر ليكسب رونقاً وجاذبية لامتناهية.

قمة التميز

قمة في التميز المعتاد من المصمم اللبناني شقرا قدمها في أزيائه الجاهزة من خلال تشكيلة من الألوان الجذابة والرومانسية تنوعت فساتينها بين القصير والطويل من الدانتيل والأقمشة الحريرية، بلمسات بسيطة رسمت قوام المرأة بتوقيعه، وتنوعت ألوان المجموعة بين الأبيض والأصفر والأزرق والأسود والنيلي والبيج والفضي والذهبي، كما تنوّعت التصاميم بين الفساتين الطويلة والفساتين القصيرة والمتوسطة الطول المنتفخة عند أسفلها، وتزيّنت الفساتين بالتطريز اليدوي والنقوش الناعمة والأحزمة الرفيعة، كما حضرت الأقمشة المطبّعة والدانتيل والموسلين والساتان. ونجح شقرا في إتقان لعبة مزج التصميم الشّرقي بالغربي وحافظ على التراث، فالعمل برأيه هو ما جعل النجمات العالميات والمشاهير يرتدن تصاميمه، مشيرا إلى أن الصدى الذي يأتي بعد أي حدث سواء كان زفافاً أو حفلاً عالمياً يدفعه إلى إعطاء المزيد دائماً، وهو اختار أسلوباً يجمع قطبي العالم، وقد لاقى استحسان وإعجاب الجانبين الغربي والعربي، وهو ما يسعى إليه في كل موسم إن كان من ناحية الملابس الجاهزة أو من ناحية الهوت كوتور أو حتى فساتين الزفاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا