• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت توافق على اتفاق لرفع امدادات الطاقة إلى مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

وام

اتفقت "مؤسسة البترول الكويتية" والهيئة المصرية العامة للبترول، على أن تصدر دولة الكويت إلى مصر 85 ألف برميل نفط خام يوميا و5. 1 مليون طن سنويا من الديزل ووقود الطائرات.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" اليوم عن ناصر المضف العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية في تصريح له، أن الاتفاق الذي تم أمس مع هيئة البترول المصرية ينص على تحديث عقد النفط الخام الموقع سلفا لتكون الكمية 85 ألف برميل يوميا بدلا من 65 ألفا.

وأشار إلى أنه تم أمس توقيع عقد نهائي لرفع كمية تصدير الديزل ووقود الطائرات إلى مصر من 860 ألف طن سنويا إلى 5. 1 مليون، وذلك لمدة ثلاث سنوات حتى نهاية عام 2016 سواء بالنسبة للنفط الخام أو الديزل ووقود الطائرات وذلك وفقا للأسعار العالمية واصفا هذه الصفقة بالتجارية لا السياسية.

وأكد اهتمام قطاع التسويق بالأسواق العربية والجديدة التي من شأنها عقد صفقات جديدة وفتح آفاق واعدة أمام النفط الكويتي.

ولفت إلى أن هذه الصفقات التجارية مع مصر تأتي في إطار التعاون المشترك بين مؤسسة البترول الكويتية والهيئة المصرية العامة للبترول والتبادل التجاري القائم بينهما.

وكشف المضف عن الاستعداد لتوقيع عقدين جديدين مع الجانب المصري خلال الشهرين المقبلين يتعلق أولهما بالغاز المسال الذي يستخدم في الطهي الذي تعاني مصر من أزمة كبيرة بسببه والثاني خاص بزيت الوقود الذي يستخدم في محطات توليد الكهرباء، مشيرا إلى أنها ستكون المرة الأولى التي تصدر فيها الكويت إلى مصر زيت الوقود.

وأوضح أن المرحلة الحالية بالنسبة لعقدي الغاز المسال وزيت الوقود هي مرحلة الاتفاق النهائي وستكون وفقا للأسعار العالمية، مؤكدا أن هناك مشاريع استثمارية يتم بحثها بين الجانبين لكنها تحتاج إلى المزيد من الوقت للدراسة ومنها إمكانية استخدام تسهيلات الشحن والتخزين لشركة سوميد في منطقتي العين السخنة وسيدى كرير والاستفادة من طاقة التكرير الفائضة بالمصافي المصرية عن طريق تكرير كميات من الخام الكويتي فيها.

وشدد المضف على أن هذه العقود تحقق المصلحة المشتركة للكويت ومصر في آن واحد، مشيدا بالعلاقات التجارية الطيبة الممتدة بين المؤسستين "الكويتية والمصرية "منذ عشرات السنين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا