• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

جبل الحلم يروي أمنيات أبنائها في ظل إهمال السلطة والحكومة

المحفد.. مديرية تكالبت عليها عوامل التعرية والحرمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

علي سالم بن يحيى (عدن)

مديرية المحفد إحدى مديريات محافظة أبين الجنوبية مديرية منسية من كل شيء، قسا عليها الدهر وشرب منها وأكل، عانت وتعاني من كل شيء، وحرمت من أشياء كثيرة، يقال إن المحفد اسم حميري قديم ويعني القلعة أو الحصن المنيع، يقف جبل الحلم المطل عليها ليحكي كمية الأحلام المتواترة لأبنائها في ظل إهمال السلطة المحلية والعليا، ولا تراها أعين الحكومة.

هي مديرية في كشوفات الدولة فقط، بينما في الأصل وعلى أرض الواقع، مجتمعية تكالبت عليها عوامل التعرية والحرمان من كل حدب وصوب لتبقيها قابعة في ذيل قائمة المديريات في أبين، لا لشيء إلا لأنها المديرية التي تجاهلها وتناساها المسؤولون في كيان الدولة وحرمانها من حقوقها في جميع الجوانب الخدماتية.

تبعد المحفد عن عاصمة المحافظة (زنجبار) حوالي 280 كم، يحدها من الشرق منطقة العرم محافظة شبوة، وهي آخر مديريات محافظة أبين بحدود محافظة شبوة، ومن الغرب مديرية مودية التابعة لمحافظة أبين، وتبتعد عن محافظة عدن حوالي 300 كم، وعن حضرموت 320كم تقريباً، وتقع مدينة المحفد عاصمة المديرية شرقي عدن في منتصف الطريق الرابط بين عدن وبين محافظتي شبوة وحضرموت، وهي مركز الثقل والعاصمة الفعلية لقبائل باكازم الممتدة من مديرية أحور على ساحل البحر العربي إلى كور العوالق.

بلغ عدد سكان المحفد بحسب آخر الإحصائيات 2004م حوالي 36 ألف نسمة، يعتمد جل سكانها على زراعة الأرض، وتربية المواشي والنحل.

التعليم يحكي معاناته ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا