• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

السعي لنقطة التعادل يفتح آفاق التأهل أمام «الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يناير 2015

الخسارة القاسية للمنتخب الكويتي أمام أستراليا 1- 4 في افتتاح مباريات المجموعة الأولى لكأس آسيا 2015، تلقى بظلالها على مواجهة اليوم بين عمان وكوريا الجنوبية في الجولة ذاتها ضمن المجموعة الأولى، وسعي المنتخب العُماني للخروج بالتعادل في مباراة اليوم أمام منافسه القوي سيفتح أمامه آفاق التأهل إلى الدور الثاني حال نجح في تحقيق مبتغاه بحصد نقطة قبل لقاء أستراليا في الجولة الثانية والكويت في الجولة الأخيرة.

ومن الضروري أخذ العبرة من مباراة الكويت والتركيز على ضرورة تقليل نسبة ارتكاب الأخطاء، والمواجهة الافتتاحية أكدت أن البداية الجيدة للمباراة لا يعني بالضرورة الخروج بنتيجة إيجابية، الأمر الذي يتطلب اللعب بدقة وتركيز كبيرين طوال عمر المباراة.

ومنتخب عُمان جيد رغم افتقاده لقوة الشخصية، والمعروف عن أداء المنتخب العُماني تميزه على مستوى الدفاع والوسط، ولكن تبقى المشكلة الكبيرة التي يواجهها الفريق في حسم الفرص أمام مرمى المنافسين، وهو ما يتطلب إيجاد حلول مناسبة من قبل المدرب لوجوين، وأن المنتخب الكوري الجنوبي يملك ذات المواصفات التي يتمتع بها منتخب أستراليا خاصة في الناحية البدنية رغم الأفضلية الفنية التي تصب لمصلحة كوريا الجنوبية.

وأتوقع أن تكون المواجهة صعبة على دفاعات المنتخب العُماني عطفاً على القوة الهجومية للمنافس، واللعب من أجل التعادل يتطلب حذراً أكبر، وأعتقد في حال قدمت عُمان مستوى دفاعياً جيداً دون أخطاء سيكون بإمكانها الخروج بنتيجة إيجابية، وفي الأخير تبقى كل الاحتمالات مفتوحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا