• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ثاني سائح يغزو الفضاء

مارك شاتلوورث سخر ثروته لخدمة التعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

مارك شاتلوورث واحد من رواد التكنولوجيا في جنوب أفريقيا، اشتهر بريادته ورؤيته في مجال المعلومات والابتكارات، إلى جانب دوره الاجتماعي البارز في تنمية مجتمعه، وتركيزه على رفع التعليم في بلده وعلى نطاق كبير، يمتلك مارك عزيمة كبيرة إلى جانب ثروته المالية الطائلة فهو ثاني سائح فضاء، يغزو الفضاء الخارجي، معتمدا على تمويله الذاتي، لقد غذى مارك شاتلوورث مخيلة الأمة والعالم، بدخوله التاريخ عندما أصبح أول أفريقي يطير في الفضاء في عام 2002، فأصبح بذلك الرجل الملهم للعديد من الأفارقة للمنافسة. شاتلوورث مؤسس شركة كانونيكال المحدودة، وهي شركة خاصة تأسست ويتم تمويلها من قبل مارك شاتلوورث، من أجل الترويج لمشاريع البرمجيات الحرة، ولع شاتلوورث بالتكنولوجيا بدأ عندما كان طفلا حين كان يقضي وقتا في اللعب بألعاب الكمبيوتر، هذا الاهتمام بلغ ذروته عندما كان شاتلوورث طالبا على مقاعد الدراسة مع ظهور شبكة الإنترنت، أثناء دراسته الجامعية في مجال العلوم التجارية.

ولفت انتباه مدى تأثير شبكة الإنترنت على مجال الأعمال التجارية والتمويل فبدأ التحقيق في هذا المجال، ليصل لقناعة تامة بأهمية تأسيس شركة متخصصة في هذا المجال الذي يعاني من اختراقات عدة، تكون مهمتها الأساسية وضع برمجيات تخدم التجارة الإلكترونية تحميها فكانت شركته بعد ذلك من أوائل الشركات المتخصصة في هذا المجال، كان ذلك خلال السنة الأخيرة من دراسته الجامعية وتحديدا في عام 1999.

وتضمنت خدمات شركته تقديم استشارات متعلقة بالإنترنت، إلا أنها في مقدمة أولوياتها ركزت في عملها على حماية التجارة الإلكترونية، ونتيجة للخدمات الريادية التي قدمتها الشركة في مجال حماية التجارة الدولية في هذا الشأن،وفي نفس العام قام شاتلوورث ببيع شركة المعلوماتية التي أنشأها وابتكر من خلالها برامج إلكترونية لضمان أمن المعاملات عبر الإنترنت. وقد اشترت مجموعة «فيريساين» شركته مقابل 575 مليون دولار.

وأصبح بعدها شاتلوورث مليارديرا بين عشية وضحاها،،لكنه فضل عدم الاحتفاظ بتلك المليارات لنفسه بل إنه استثمرها في التعليم، وتقديم رأس المال الاستثماري للمشاريع الاستثمارية، وأنظمة التشغيل مفتوحة المصدر، لقد خط شاتلوورث مسارا للعظمة بتأسيسه شركة فينشر كابيتنال التي تم تغيير اسمها ليكون كانونيكال المحدودة والتي وجهت استثماراتها إلى الشركات المحلية في جنوب أفريقيا مع امتدادها العالمي.

لقد لمع نجم شاتلوورث في العام 2002 عندما أصبح أول أفريقي يسافر للفضاء، ليكون بذلك ثاني مواطن عادي يغزو الفضاء سياحيا، وحقق حلم حياته بعد تدريب قام به لمدة عام، وقضى سبعة أشهر منها في مركز تدريب رواد الفضاء اختبار بحوث العلمية بمنطقة ستار سيتي في يوري غاغارين بروسيا.

بعد تلك الرحلة بعامين، اسس شاتلوورث مشروع أوبونتو، المتخصص في إنتاج أنظمة التشغيل عالية الجودة بدعم من أحدث البرامج، وهي متاحة بحرية في جميع أنحاء العالم. ويعتبره الجنوب أفريقيون المواطن العاطفي الذي استطاع مساعدة بلده في تعزيز مكانة العلوم والتكنولوجيا، وفتح باب المستقبل والإنجازات أمام شباب وطنه، كما أن يظل جنوب أفريقيا موطنه الأبدي، على الرغم من أنه يعيش حاليا في جزيرة آيل أوف مان. المطلة في سبع ممالك في المملكة المتحدة، الواقعة على البحر الإيرلندي تحت قناة الشمال، وتحيط بها من الغرب الجنوبي أيرلندا الجنوبية ومن الغرب الشمالي أيرلندا الشمالية ومن الناحية الشرقية الشمالية اسكتلندا والشرقية الجنوبية مقاطعة ويلز ومن الناحية الشرقية البحتة إنجلترا، أي أنها همزة وصل بين كل هذه البلدان والمناطق التي تتشارك في الجزر البريطانية. ويعود استقرار شاتلوورث لكونه يحمل الجنسية البريطانية، إلى جانب جنسيته الجنوب أفريقية والتي لم يفرط بها، لحبه الشديد لموطنه الأول مؤكداً أنه مفتون بالطبيعة الأفريقية، ويحن إلى موطنه ومهد طفولته ودراسته والمقر الأول لنشاطه التجاري.

مترجم عن شبكة «southafrica»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا