• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إزالة آثار انهيار ألواح معدنية في بناية قيد الهدم بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

محمد الأمين (أبوظبي )

بدأت إزالة الآثار والمخلفات الناجمة عن انهيار ألواح معدنية “صقالة بناء” في بناية قيد الهدم بشارع المطار في أبوظبي والذي وقع صباح الجمعة الماضية، وذلك بناء على أمر من مركز شرطة الشعبية.

وقال مصدر بالشرطة إن أمر الإزالة يستهدف تحييد الخطر الماثل بالشارع نفسه وتفادي انهيار بقية الألواح المعدنية في أية لحظة، كما أنه جاء استجابة لطلب أصحاب السيارات الذين يريدون تصليحها، فضلا عن فتح الشارع وتحقيق انسيابية حركة السيارات فيه.

وقال قاسم حجازي، مدير مؤسسة المقاولات التي تتولى أعمال الإزالة، إن الانهيار وقع صباح الجمعة الماضي وتسبب في أضرار بـ 13 سيارة كانت متوقفة تحت البناية، وأحدثت بها أضرارا متفاوتة، مؤكدا أن الانهيار لم يخلف أي إصابات بشرية. وأضاف أن الألواح وقعت بسبب الرياح الشديدة، التي شهدتها إمارة أبوظبي ومعظم إمارات الدولة، الجمعة الماضية وتسببت في اقتلاع الأشجار وهطول أمطار غزيرة، مؤكدا أن مؤسسته قامت بتركيب “الصقالات” وفق المعايير الهندسية الصحيحة إلا أن الكوارث لها منطقها الخاص.

وأشار إلى أن الأضرار الأولية تقدر بأكثر من 400 ألف درهم، بالإضافة إلى أضرار السيارات التي ستكلف ما بين 200 و300 ألف درهم، حسب التقديرات الأولية.

وأوضح أن مؤسسة المقاولة هي الجهة المتحملة لكل التعويضات لأن نظام التأمين في الدولة لا يؤمن على الكوارث الطبيعية.

وطالب حجازي الجهات المعنية بالمساعدة في دفع جزء من التعويضات لأصحاب السيارات.

وقال ربيع ربيع، صاحب إحدى السيارات التي تضررت في هذا الحادث، إن تكاليف الأضرار الأولية لسيارته قدرتها ورشة التصليح بنحو 15 ألف درهم بحسب الصور التي أرسلها عبر “الوات ساب” إلى الورشة، مشيرا إلى أن صاحب مؤسسة المقاولات أقر بأنه المسؤول عن الأضرار وتعويضها إلا أنه طلب الانتظار بسبب الخسائر الكبيرة التي سببها انهيار الألواح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض