• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المواطنون يتصدرون المتبرعين

بنك الدم: 2000 وحدة حصيلة 30 حملة متحركة في العين خلال رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يوليو 2016

محسن البوشي (العين)

حققت حملات التبرع لبنك الدم الإقليمي في العين خلال شهر رمضان نجاحاً كبيراً من حيث مستوى الإقبال وعدد الوحدات الدموية والتي تجاوزت حدود الـ2000 وحدة تم جمعها من خلال 30 حملة متحركة وفقا لحمد الملا البلوشي، المدير الفني والإداري للبنك أحد المنشآت التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة).

ولفت البلوشي إلى أن الحملات الرمضانية ركزت ـ كعادتها كل عام ـ على المساجد الكبيرة التي تؤمها أعداد كبيرة من جمهور المصلين والمراكز التجارية بالإضافة إلى المبادرات الفردية للأشخاص المتبرعين وفي مقدمتهم المتبرعون المواطنون الذين يبادرون بالتبرع بدمائهم من خلال الحملات المتحركة أو يأتون بأنفسهم طواعية إلى مقر المركز بمنطقة الجيمي خصيصاً لغرض التبرع.

وأشار الملا في هذا الصدد إلى المبادرات الإيجابية للأهالي في العديد من المناطق السكنية الذين يسعون إلى التعاون والتنسيق مع البنك لتفعيل الحملات بترتيب انتقال البنوك المتحركة إلى هذه المناطق في مواقيت محددة يتفق عليها لتسهيل عملية التبرع خاصة في المناسبات لنشر ثقافة التبرع بالدم بين السكان.

ويقوم بنك الدم الإقليمي في العين حالياً بتنفيذ حملة تستهدف جميع المؤسسات والمراكز الشرطية في العين بالتعاون مع شرطة العين لتشجيع الأفراد والضباط والمنتسبين إلى هذه المراكز والمؤسسات وغيرهم من جمهور المراجعين وذلك في إطار الشراكات المجتمعية وعلى خط موازٍ يواصل البنك حملاته في جامعة الإمارات وغيرها من الجامعات والمعاهد الحكومية والخاصة في المدينة.

وأضاف الملا إن حملات التبرع التي ينظمها بنك الدم الإقليمي في العين لا تقتصر على المؤسسات والهيئات الحكومية بل هناك تعاون وثيق مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص خاصة المجموعات الوطنية الكبيرة وأندية الجاليات العربية والأجنبية لافتاً إلى أن المواطنين يتصدرون قائمة المتبرعين بالدم في العين يليهم أبناء الجالية الهندية ثم أبناء الجالية السورية ثم المصرية وأبناء الجاليات الأخرى. وكانت مجموعة الفارعة، وهى إحدى المجموعات الوطنية في العين، حققت مؤخراً رقماً قياسياً بمجال التبرع بالدم حيث بلغ عدد الوحدات الدموية التي تبرع بها موظفو وعمال المجموعة خلال حملة واحدة في يوم واحد نحو 500 وحدة لأول مرة في تاريخ المدينة.

من جهته أكد عادل صالح محمد، مؤسس مجموعة الفارعة التي تضم نحو 18 ألف عامل وموظف، أن مساهمتها في إنجاح حملات التبرع بالدم التي يقوم بها البنك الإقليمي في العين وإسهاماتها الأخرى في خدمة المجتمع تجسد حرصها على رد الجميل إلى هذا الوطن المعطاء وتعكس مدى شعور أصحاب الشركة والقائمين عليها بالعرفان والامتنان للقيادة العليا الرشيدة.

والتقت (الاتحاد)، خلال جولة لها ببنك الدم الإقليمي في العين، عدداً من المتبرعين الذين يبادرون بشكل تلقائي إلى الذهاب إلى البنك للتبرع بدمائهم إدراكاً منهم للفوائد العديدة التي تعود عليهم وعلى المجتمع، وهذا ما أكده المواطن الشاب يوسف مراد البلوشي الذي اعتبر أن عملية التبرع بحد ذاتها تعكس الوجه الحضاري المشرق لدولة الإمارات وروح التكافل التي تسود بين أفراد المجتمع.

وقال عبدالماجد عمر الفاروق إن التبرع بالدم فعل محمود يجسد الشعور بالمسؤولية وروح المشاركة المجتمعية نظراً إلى الأهمية القصوى لوحدات الدماء التي يتم التبرع بها لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض