• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

قاد مركبته بطريقة الـ «تفحيص» من دون لوحات الأرقام

شرطة أبوظبي تضبط سائقاً متهوراً في العين صباح العيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يوليو 2016

أبوظبي (وام)

ضبطت دوريات شرطة أبوظبي صباح اليوم الأول للعيد، سائق سيارة «مواطن، 21 سنة»، في منطقة المقام السكنية بمدينة العين يقود سيارته «من دون لوحات الأرقام» بطريقة الاستعراض الخطر، وإصدار أصوات «تفحيص العجلات»، ما سبب الإزعاج من خلال تصرفات غير لائقة، وتعريض حياة الآخرين للخطر، وقد تناولت وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، المشهد عبر تسجيلات مصورة عن الواقعة.

وأكد العميد علي خلفان الظاهري، مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، أن ما قام به سائق السيارة يعتبر مخالفة صريحة، حيث قامت دوريات المرور بمتابعة المذكور الذي فر هارباً من الموقع، رافضاً التوقف لرجال الدورية والامتثال لتوجيهاتهم، اعتقاداً منه أن بقدرته الهرب والتخفي، حيث قامت الدوريات بمتابعة المذكور والتحري عن مالك السيارة من واقع المواصفات، وتم التوصل إلى مالكها خلال مدة زمنية قصيرة بعد ارتكاب الواقعة، وبعد الحصول على الإجراءات القانونية ذات الصلة.

وقال العميد الظاهري إن تلك التصرفات، علاوة ما تمثله من خطر على سلامة السائق نفسه، وإمكانية إلحاق الضرر بسكان المنطقة، وما سببته من إزعاج صباح يوم العيد، تعتبر إساءة لا يمكن القبول بها، وتعتبر من المخالفات المشددة التي تستوجب التوقيف والتحويل إلى الجهات القضائية المختصة، مشيراً إلى أن تلك التصرفات إفساد لأجواء فرحة العيد، وتهربه من رجال الدوريات هو استهتار بالقانون وبرجال الدورية، إضافة إلى ارتكابه تلك المخالفة التي لا يمكن التهاون معها أو مع مرتكبيها.

وناشد مدير عام العمليات المركزية، الشباب والسائقين عدم التصرف باستهتار خلال قيادة السيارات أو محاولة الاستعراض بقيادة السيارات بما يهدد سلامة الآخرين من مستخدمي الطريق أو المارة، ما يعرض مرتكبي مثل تلك المخالفات إلى أشد العقوبات، لافتاً إلى أن شرطة أبوظبي لن تتهاون في ضبط وتوقيف المخالفين مهما اعتقدوا بأنهم قادرون على التخفي أو الهروب، والشرطة قادرة على الوصول إلى المخالفين وضبطهم.

ودعا الجمهور إلى عدم التجمع في محيط ساحات استعراض السائقين المتهورين، حيث يعرضون أنفسهم للمساءلة القانونية والمخالفة.

وتوجه العميد الظاهري بالشكر والتقدير إلى أفراد الجمهور لما قدموه من تعاون ومعلومات لرجال الدوريات، والتي أسهمت في سرعة الوصول إلى الجاني، وذلك ما عكس وعي الجمهور، والحس العالي بالمسؤولية في رفض الممارسات والسلوكيات الخاطئة التي يقوم بها البعض.

وطالب الجمهور بشكل عام بضرورة التحلي بالمسؤولية في عدم التردد بالإبلاغ عن أي من الممارسات والتصرفات الخاطئة، والتي من شأنها تعريض حياة وسلامة الآخرين للخطر من خلال الاتصال على رقم عمليات الشرطة 999 أو الاتصال بالرقم المجاني «أمان 8002626» أو الاتصال على أرقام مراكز الشرطة في قطاعات الاختصاص، لتكون عملية مواجهة التصرفات الخاطئة مسؤولية الجميع، ولتجسيدها على أرض الواقع.

وتوجه الظاهري إلى أولياء الأمور بمراقبة الأبناء، وعدم السماح لهم بقيادة السيارات قبل الحصول على رخص القيادة، وضرورة التأكيد على الأبناء بعدم الإساءة للنظام العام بقيادة السيارات بتهور، والتي يقوم بها الشباب المراهقون لإبراز المهارات في القيادة، ما يعرضهم لمخاطر الإصابات البالغة، وتعريض سلامة الآخرين للخطر، وبالتالي تعريض أبنائهم إلى المساءلة والتوقيف تحت طائلة القوانين المعمول بها في هذا الخصوص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض