• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اجتماع فلسطيني إسرائيلي رابع بحضور انديك و«السلطة» تبقي الباب مفتوحاً أمام محادثات جدية

ضغوط أميركية لإنقاذ مفاوضات السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

تواصلت المحاولات الأميركية لإنقاذ محادثات السلام في الشرق الأوسط من الانهيار دون بادرة تذكر على إحراز تقدم امس بعد أن التقى المفاوضون في القدس المحتلة أمس الأول . وعقد أمس اجتماع فلسطيني إسرائيلي رابع بحضور المبعوث الأميركي مارتين انديك، بعد تقارير عن عدم تحقيق أي تقدم في إنقاذ مفاوضات السلام، وتزامن ذلك مع اجتماع للكنيست لمناقشة الأزمة، وسط ضغوط أميركية للمضي في المفاوضات. وعزا الجانب الفلسطيني فشل اجتماع أمس الأول إلى إصرار إسرائيل على رفض إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى، ومطالبتها الفلسطينيين بعدم الانضمام إلى المعاهدات والاتفاقات الدولية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في حركة (فتح) أن الفلسطينيين يريدون تعهدا مكتوبا من حكومة بنيامين نتنياهو تعترف فيه بدولة فلسطينية على الضفة الغربية وقطاع غزة اللذين استولت عليهما إسرائيل في حرب 1967 على أن تكون القدس عاصمة لها، ووقف الأنشطة الاستيطانية وإطلاق سراح الأسرى.

وقد عقدت الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي أمس اجتماعا استثنائيا لمناقشة الأزمة التي تعصف بالمفاوضات مع الفلسطينيين وتهدد بانهيارها. ودعا زعيم المعارضة في الكنيست إسحاق هرتزوج إلى إجراء انتخابات مبكرة واستفتاء شعبي حول مستقبل المفاوضات بدلا من البحث عن المتهم بإفشالها. من جانبها قالت رئيسة حركة ميرتس اليسارية إن المفاوضات التي أجرتها الحكومة الإسرائيلية كانت فارغة المضمون، وأضافت أن هدفها الإبقاءُ على ما سمتها التوليفة الحاكمة لإحلال السلام مع الفلسطينيين.

وبدورها، تمارس الإدارة الأميركية ضغوطا على الحكومة الإسرائيلية من أجل التغاضي عن التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة وإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين القدامى مقابل استئناف المفاوضات، وفق وسائل إعلام إسرائيلية. وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجانب الأميركي يستند في ضغوطه على أن المعاهدات الدولية التي وقع عليها الجانب الفلسطيني ليس بإمكانها أن تلحق ضررا بإسرائيل وإنما هي معاهدات عامة وتتعلق بحقوق النساء والأطفال، وأن هذه المعاهدات تُخضع الفلسطينيين لمراقبة دولية.

وقال مسؤول أميركي ان “المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين التقوا الليلة قبل الماضية لبحث سبل الخروج من أزمة المحادثات”. وأضاف ان “الاجتماع كان جادا وبناء وطلب الطرفان أن تعقد الولايات المتحدة اجتماعا آخر لمواصلة هذه الجهود”.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية أمس في مؤتمر صحفي إن هذه “آخر فرصة للمفاوضات الثنائية مع إسرائيل ونحن جاهزون لذلك”، مؤكدا أن طلب الفلسطينيين الانضمام إلى 15 منظمة ومعاهدة دولية الأسبوع الماضي “غير قابل للاسترجاع”. وبحسب اشتية فإن الخلاف مع الإسرائيليين في المفاوضات الجارية حاليا ليس متعلقا بقضية الأسرى فقط مشيرا “الخلاف مع الإسرائيليين هو على جميع القضايا:الأسرى والقدس والحدود وغور الأردن”. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا