• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الأمير الطفل» في نيوزيلندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

رافق الأمير البريطاني الصغير جورج، والديه الأمير وليام وزوجته كاثرين، إلى نيوزيلندا في أول زيارة رسمية خارج المملكة المتحدة. وسيشارك الأمير الطفل البالغ ثمانية أشهر، وهو الثالث في ترتيب خلافة العرش في بعض المناسبات فقط، وسيمضي غالبية الوقت بعيداً عن الأنظار برعاية مربيته الإسبانية الأصل.

وكانت رياح قوية والأمطار والضباب في انتظار العائلة الملكية في ولنجتون في مطلع جولة لهم من ثلاثة أسابيع في نيوزيلندا وأستراليا. وسيصبح الأمير الصغير جورج قائداً أعلى لنيوزيلندا وأستراليا في حال لم يتحول البلدان من نظام ملكي دستوري إلى جمهورية.

وتجري كاثرين التي ارتدت معطفاً أحمر مزيناً بأزرار كبيرة، أول زيارة لها إلى نيوزيلندا وأستراليا، فيما زار الأمير وليام البلدين مرات عدة، كانت الأولى في سن الأشهر التسعة عام 1983 مع والديه الأمير تشارلز والأميرة ديانا. بينما كانت زيارته الأخيرة للمنطقة عام 2011. وفي عام 2012، توجه الأمير وزوجته إلى سنغافورة وماليزيا وجزر سالومون وتوفالو، ممثلين الملكة إليزابيث الثانية بمناسبة الاحتفالات بيوبيلها الماسي. وبرنامج الزوجين حالياً مثقل بالمواعيد والالتزامات من أعمال خيرية واحتفاء بالثقافة المحلية ومراسم ذكرى.

وقد جددت هذه الزيارة النقاش حول المصير السياسي لنيوزيلندا المستعمرة البريطانية السابقة، قبل أن تصبح دولة ذات سيادة عام 1947. ويعتبر رئيس الوزراء الحالي جون كي (محافظ) أنه من غير المرجح كثيراً أن يحصل تغيير قريباً، مؤكداً أن الملكية تحظى بدعم متين في بلاده. إلا أن دون ماكينون نائب رئيس الوزراء السابق، يرى أن بلاده ستصبح لا محال جمهورية. (ولنجتون - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا