• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الوطني للإحصاء» يستعرض خطته الاستراتيجية والتشغيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

نظم المركز الوطني للإحصاء الملتقى السنوي لموظفيه، مؤخرا في فندق بارك روتانا في أبوظبي، وذلك ضمن سياسة التواصل الداخلي، حيث تم تنظيم اللقاء واستعرض راشد خميس السويدي، المدير العام للمركز أهم المحاور التي يتضمنها جدول أعمال الملتقى والأهداف المرجوة من عقده، والتي تتمثل في تفعيل التواصل الداخلي لموظفي المركز الوطني للإحصاء، وتوثيق العلاقات المهنية والارتقاء بروح الشراكة والمسؤولية استناداً لقيم المركز، وتبادل الخبرات والآراء ووجهات النظر، وتطوير روح العمل بمبدأ الفريق الواحد تجاه أفضل السبل والوسائل المثلى، التي ترتقي دائماً بخطط ومهام وإنجازات المركز الوطني للإحصاء.

وأشار إلى أن هذا الملتقى يوجه الاهتمام نحو قضايا أساسية لمسيرة العمل في المركز خلال المرحلة القادمة، وهي المعرفة وحشد الطاقات لاستراتيجية المركز 2014– 2016، وتوظيف الجهود لتحقيقها على أكمل وجه، والاستفادة من نتائج دورة الاستراتيجية السابقة 2011– 2013، والاهتمام بموضوع احتياجات المتعاملين وتلبية متطلباتهم وقياس رضاهم تجاه الخدمات التي يقدمها المركز، استناداً لأفضل المقاييس والمعايير المعترف بها في هذا المجال على المستويات الوطني والإقليمي والدولي، إلى جانب الاهتمام بموضوع رضا الموظفين، وخلق بيئة عمل محفزة للإبداع والابتكار، وبناء الأصول والأدمغة الإحصائية القادرة على تحقيق سياسات وأهداف المركز، بما يتوافق ورؤية الإمارات 2021 في مجال الإبداع والابتكار والاقتصاد المبني على المعرفة، لما يمثله المورد البشري من عامل أساسي لنجاح وتميز وتحقيق المركز للإنجازات، إلى جانب متابعة متطلبات الحكومة الرشيدة وتحقيق سياساتها العامة في مجال التميز والاحتراف في مجال الأداء المؤسسي، والاستفادة من الدروس والعبر التي تراكمت لدى المركز في هذا المجال.

وأضاف السويدي: إن هذا العصر هو العصر الرقمي في كافة المجالات، ولذلك فان البيانات الإحصائية تشكل الوسيلة الأفضل والأكثر استخداماً لتجسيد الظواهر والمشكلات في مختلف المجالات، ومنها الاجتماعية والسكانية والاقتصادية والزراعية والبيئية وغيرها، وبسبب هذا الإطار الواسع الذي يكاد يجمع النشاط البشري، فإن العمل الإحصائي يستلزم طاقات خلاّقة، ومهارات إبداعية ترتقي عن التقليد، وتستوجب استحداث عقول وأفكار لابتكار كل ما هو جديد، مؤكداً على حرص المركز على عقد هذا الملتقى وضرورة بذل الجهود للارتقاء بالعمل.

وتم خلال الملتقى استعراض كافة المحاور التي شملها جدول الأعمال، والتأكيد على أهمية تحويل الاستراتيجية الإحصائية إلى مهام يومية لكافة العاملين في المركز، على أساس الشراكة والمسؤولية وتوافق المهام الفردية والمؤسسية، لضمان السير المنظم على كافة المستويات، لخدمة أهداف المركز والتي ستصب في نهاية المطاف في خدمة الأهداف العامة للدولة، والمساهمة في تحقيق استراتيجية الحكومة، لأن بناء نظام إحصائي وطني حديث وفعال يشكل مساهمة نوعية لعمل كافة مؤسسات الدولة بكافة قطاعاتها، ونقطة الانطلاق لتحقيق ذلك تبدأ من الموظفين من خلال الاستثمار والاستغلال الأمثل للوقت والموارد والصدق والانتماء، وكذلك تعزيز بيئة العمل الصحية والمحفزة للابتكار والإبداع.

واستعرض المشاركون أهمية محور تلبية احتياجات المتعاملين وقياس رضاهم بشكل منظم، للأهمية التي يمثلها المتعاملون مع المركز، سواءً لكونهم مصادر البيانات الإحصائية، أو لكونهم المستخدمين والمستفيدين والمعنيين بالأرقام والخدمات الإحصائية، فمعرفة احتياجاتهم تشكّل مدخلاً مهماً لبناء البرامج والأنشطة الإحصائية، وإثراء استراتيجية المركز بشكلٍ وطيد مع توقعات المتعاملين. (أبوظبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا