• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دموع «كوبا أميركا» والشعور بـ «الخزي» بعد حكم الحبس

ميسي.. العيش في «جلباب أسود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يوليو 2016

برشلونة (د ب أ)

بين انهمار دموعه في كوبا أميركا، والشعور بالخزي بعد الحكم عليه بالسجن 21 شهراً، بتهمة الاحتيال الضريبي، عاش اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي شهراً مريعاً، وأصبح أمام تحدٍ جديد، يختبر فيه قوته على التعافي من الضربات الأكثر قسوة، التي تلقاها طوال مسيرته.

وبدأ كل شيء في الثاني من يونيو، بعد أيام قليلة من انتهاء موسمه الناجح مع برشلونة الذي فاز معه بلقبي الدوري والكأس، عندما التقطت له بعض الصور، التي لا يرغب أحد في رؤيتها، والتي كانت لمواطن يدلي بأقواله أمام المحكمة فيما يتعلق بتهمة تهرب ضريبي.

وصدر أمس الأول حكم المحكمة، الذي لم يكن رحيماً، فقد قررت المحكمة توقيع عقوبة الحبس لمدة 21 شهراً على ميسي ووالده خورخي، اللذين اعتبرهما قاضي الموضوع مسؤولين عن التهرب من دفع أربعة ملايين و100 ألف يورو «أربعة ملايين و500 ألف دولار» لمصلحة الضرائب الإسبانية، وذلك عن نشاط اللاعب خلال أعوام 2007 و2008 و2009. ولم يدفع ميسي الضرائب المستحقة عليه، خلال تلك الفترة عن دفعات، من دخله المالي الناشئ عن استغلاله لحقوق «الصورة» الخاصة به. وقال ميسي خلال إدلائه بأقواله في جلسة الاستماع، التي جرت في الثاني من يونيو الماضي، وهو ينظر إلى الأرض وبصوت خافت: أثق في والدي، لا أعرف شيئاً عن ماهية ما قمت بالتوقيع عليه.

ويبدو أن المحكمة لم تأخذ أقوال ميسي بعين الاعتبار، وهو ما أثبته الحكم القضائي القاسي.

وكانت جلسة الاستماع تلك بمثابة عرض إعلامي أيضاً، حيث شهدت تجمع 250 صحفياً ومئات الأشخاص أمام أبواب محكمة مدينة برشلونة الإسبانية، حيث أعرب بعضهم عن مساندة النجم الأرجنتيني، فيما نعته الكثيرون منهم بـ «المجرم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا