• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ملتقى الثريا يواصل فعاليات أسبوعه الثاني في جزيرة السمالية

50 طالباً في تجربة تراثية تحيي ذكريات الغوص بحثاً عن اللؤلؤ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

خاض الطلبة تجربة جديدة تحيي ذكريات الغوص بحثاً عن اللؤلؤ التي كانت رائجة في مجتمع الإمارات البحري القديم، حيث وصلوا إلى بعض مغاصات اللؤلؤ في المياه المحيطة بجزيرة السمالية، وقاموا برحلة غوص حقيقية، استخرجوا خلالها مجموعة كبيرة من المحار، وذلك من خلال فعاليات الأسبوع الثاني من ملتقى الثريا الربيعي التراثي السنوي 2014 تحت شعار «شكراً خليفة»، الذي تنظمه إدارة الأنشطة بنادي تراث الإمارات حتى مساء الخميس المقبل في جزيرة السمالية أمس الأول برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

وانتقل الطلبة إلى ورشة تدريبية على طريقة فلق المحار واستخراج اللؤلؤ، وأشرف على هذا البرنامج المميز الذي استقطب أكثر من 50 طالباً من أعمار مختلفة المدرب التراثي حثبور كداس الرميثي، ومدرب السباحة محمد أسعد والمدرب أحمد المهيري، وأشرف على الرحلة وقادها مشرف النشاط في إدارة الأنشطة بدر محمد.

الهوية الوطنية

وتضمنت فعاليات الملتقى أمس انطلاق برنامج عروض الأفلام الوثائقية في إطار أهداف تعزيز ثقافة التراث وصون الهوية الوطنية والتعريف بشخصيات ورجالات وقيادة الإمارات، ضمن البرنامج الكبير للاحتفاء باليوم العالمي للتراث، ويشتمل برنامج العروض في مسرح إدارة الأنشطة، بإشراف مهندس المسرح بشير عثمان، على عرض أفلام: «زايد حكيم العرب»، «خليفة الإنسان أولا»، «تكريم الشيخة أم الإمارات»، «سباق الهجن بالوثبة»، بالإضافة إلى أفلام «إنشاء جامع الشيخ زايد الكبير بالعاصمة أبوظبي»، «الثقافة والتراث في أربعين عاماً»، «الاتحاد رؤية تراثية»، «صاحب السمو الشيخ خليفة القيمة والإنسان»، «الإمارات من التكوين إلى التمكين»، بجانب فيلم وثائقي عن الأزياء المحلية للمرأة الإماراتية، وآخر عن الألعاب الشعبية. وانطلقت أمس نشاطات الميادين التراثية لجميع مراكز النادي، من فروسية وهجن ورماية تقليدية وسباحة، وشراع تقليدي وشراع رملي، ونشاطات ثقافية وفنية ورياضية وبيئية وترفيهية من ألعاب شاطئية، وغيرها مما يجمع بين المعرفة والمتعة والترفيه، لقاء عطلة مدرسية مثالية بالنسبة للمشاركين الذين وصل عددهم إلى أكثر من مائتي طالب وطالبة منذ انطلاق الملتقى في السابع والعشرين من الشهر الماضي.

أجواء صحية

وكان لافتاً نجاح البرنامج المخصص لأولياء أمور الطلبة المشاركين، حيث استقطب البرنامج عدداً كبيراً من أولياء الأمور رجال وسيدات، وأتيحت لهم فرصة الاطلاع على النشاطات المقدمة لأبنائهم في أجواء صحية وتجهيزات خاصة بالسلامة والأمن، كما أتيحت لهم فرصة ممارسة العديد من الأنشطة التراثية، بعد أن خصصت إدارة الملتقى مخيما لاستقبال الزوار كافة، حيث توافدت أمس مجموعة من الوفود العائلية لزيارة الفعاليات والتمتع بأجواء الجزيرة كمحمية طبيعية من الطراز الأول. وسيخصص الملتقى يوم غد للطالبات المنتسبات للمراكز النسائية التابعة للنادي، حيث أعدت المراكز لهن برنامجاً موسعاً من ورش التدريب على المشغولات اليدوية، نقش الحناء، الرسم الحر، التلوين على الوجوه، التصوير، وغيرها من النشاطات التي تفيد المشاركات في حياتهم العملية.

وأكد مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات سعيد علي المناعي نجاح الحدث وتميزه هذا العام بباقة من البرامج والفعاليات الجديدة، مشيراً إلى أن هذا النجاح ما كان ليتحقق بهذه الصورة الجميلة لولا التزام المشاركين وحماستهم واندفاعهم نحو تراثهم الأصيل، وقال إن نشاطات وبرامج الإدارة لن تتوقف مع ختام الملتقى بل هي مستمرة في جزيرة السمالية وغيرها من مواقع المراكز للتأكيد على أهمية رسالة النادي في تعليم التراث ونقله إلى الأجيال بصورة حضارية. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا