• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لوحات تجسد الدلة والبيئة البحرية والخط العربي

«عيدية» .. معرض تشكيلي برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يوليو 2016

رأس الخيمة (الاتحاد)

افتتح اليوم أمس، معرض «عيدية» للجنة الثقافية لجمعية رأس الخيمة للفنون والتراث الشعبي، في مركز «راك مول» التجاري الترفيهي، وضم أكثر من 80 عملاً تشكيلياً. وأعرب السيد جمعة موسى البقيشي رئيس مجلس إدارة الجمعية عن تقديره لجهود أعضاء اللجنة وإبداعاتهم الفنية، وتسخيرهم التراث الشعبي في خدمة المجتمع والتعبير عن البيئة المحلية، وعكس ملامح صورها الجميلة بعاداتها وتقاليدها ومكنوزها التاريخي والثقافي والتراثي الجميل، وارتباطات ابن الإمارات بالبحر منذ القدم.

كما شكر مشاركة الفتيات في الإبداع الفني على مجموعة من دلال القهوة العربية رمز الكرم والشهامة والترحيب بالضيوف. وتقدم بالشكر للفنان التشكيلي عبيد سرور الماس، والمشاركين، والمشاركات في المعرض، في إطار الشراكة الاستراتيجية مع الموهوبين والمبدعين.

وقال عبيد سرور، إن المعرض ضم أكثر من ثمانين عملاً تشكيلياً، منها 30 عملاً له و6 أعمال للخط العربي للخطاط الفنان عبداللطيف هاشم و3 أعمال للفنانة التشكيلية الدكتورة وهيبة الخنبولي، و18 عملاً تشكيلياً للفنانة سعاد الصوري الزعابي، بالإضافة لأكثر من 20 عملاً إبداعياً للدلال العربية للفنانة وداد عبيد سرور الماس وعدد من الفتيات. وقال إن المعرض يستمر لعشرة أيام، شاكراً للجمعية وراك مول تعاونهما الكبير في رعاية الأبداع الوطني.

وأشار سرور إلى المعرض يضم أعمالاً استخدمت عدداً من الخامات، ومنها المعاد تدويرها والأعمال تخصصت في الرسم والتصوير والتشكيل والتركيب، وأغلبها في البيئة البحرية الإماراتية وجماليتها، بالإضافة إلى الخط العربي.

وعن مسمى المعرض «عيدية» قال: هي فرحة لنا وللجميع بمناسبة عيد الفطر السعيد، وهو يمثل «عيدية» منّا للجمهور وزوار المعرض وضيوفنا الكرام في كل عيد من أقطار مجلس التعاون الخليجي والدول الأخرى، فأحببنا أن نوصل لهم الابتسامة منا بالإمارات، من خلال الفنون التشكيلية.

وتابع سرور: نحن دائما كفنانين إماراتيين تشكيليين دوماً بصمات بلدنا وتراثنا حاضرة نؤصلها في أعمالنا الفنية، خاصة أنا مرتبط كثيرا بالبيئة البحرية بعاداتها وتقاليدها وتراثها ورموز تراثنا الشعبي التليد، موضحاً: أكثر ما ركزنا عليه في هذا المعرض هو البيئة البحرية، وتدوير الخامات البحرية، خاصة أصداف المحار والذي كان يستخرج منه اللؤلؤ، والذي عاش عليه الآباء والأجداد، وكان يمثل لهم ثروة قومية ومصدراً للحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا