• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكدت أنها لن تسمح لأي وفد بزيارتها

إيران تهاجم قرار البرلمان الأوروبي ضدها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

أحمد سعيد (طهران)

انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس بشدة قرار البرلمان الأوروبي الأخير حول إيران، مؤكدا أن حكومة بلاده لن تسمح لأي وفد برلماني بزيارة إيران وفقا لشروط مشروع قرار الاتحاد الأوروبي، الذي تبنى الخميس استراتيجية جديدة تتجاوز الملف النووي إلى زيادة النشاط بشأن حقوق الإنسان في إيران، التي اعتبرت ذلك دعوة للتدخل في شؤونها وتحريض منظمات المجتمع المدني.

وقال ظريف الذي حظر اجتماع لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني تلبية لدعوة الأخيرة، إن البرلمان الأوروبي ليس في موقع أخلاقي يمكنه من إبداء الرأي حول أوضاع باقي البلدان، موضحا أن «البرلمان الأوروبي من حيث الثقل السياسي والقانوني، وسجله التاريخي في أوروبا ومواقفه وسلوكه في العقدين الماضيين، ولاسيما حيال المذابح التي وقعت في البوسنة ومنطقة البلقان قد أفقده المشروعية والأهلية لوعظ الآخرين فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وانتقد ظريف الذي اطلع أعضاء اللجنة البرلمانية على آخر التطورات المتعلقة بالمفاوضات النووية بين إيران والسداسية الدولية عشية الجولة الجديدة المقررة غدا الثلاثاء في العاصمة النمساوية فيينا، بشدة القرار الأخير للبرلمان الأوروبي، مؤكدا أن للأخير مكانة محدودة في العلاقات داخل أوروبا، ويلعب دورا هامشيا جدا في العلاقات الدولية، ومن هنا فهو ليس في موقع يمكنه من استقطاب الأنظار وليس بالمستوى الذي يستدعي هذا الحجم من الاهتمام.

وتابع أن «الشعب الإيراني لن يسمح للمجموعات الأوروبية التي جرى انتخابها خلال اقتراع تشريعي باهت، حظي بمشاركة لم تتجاوز 43%، بأن تصدر أحكامها حول انتخاباته التشريعية الملحمية التي حظيت بمشاركة تزيد على 73% وانتخاباته الرئاسية الملحمية الأخيرة، وأن تخضعها لمعاييرها المتعجرفة».

وقال ظريف إن «الحكومة الإيرانية لن تسمح لأي وفد برلماني أوروبي بزيارة إيران بالشروط التي وردت في القرار الأوروبي، وعلى الأوروبيين أن يعلموا أن الشعب الإيراني يتطلع إلى علاقات قائمة على أساس الاحترام المتبادل والتكافؤ مع باقي البلدان، ولن يتحمل أي تعامل مشوب بالتدخل في شؤون البلاد». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا