• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سائقو «الأجرة» يتظلمون لمركز رعاية حقوق السائقين

131 تظلماً تلقاها «ترانسآد» خلال 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

هالة الخياط (أبوظبي)

تلقى مكتب رعاية حقوق السائقين التابع لمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي “ترانسآد”، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، 131 تظلما من سائقي سيارات الأجرة، تنوعت بين التظلم ضد المركز لإنهاء خدماته نتيجة لمخالفة ميدانية ارتكبها أو التظلم من انتقاص حقوقهم من قبل شركاتهم.

وأوضح محمد درويش القمزي مدير عام مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة أنه تم التعامل مع جميع التظلمات التي وصلت إلى مكتب رعاية حقوق السائقين، وكان نتيجة التحقيق في بعض التظلمات إلغاء المخالفات الواقعة على 20 سائقا، فيما تم رفض 20 طلبا آخر.

وأكد القمزي في تصريح لـ “الاتحاد” أنه تم الفصل في جميع التظلمات المقدمة للمركز وفق الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات ومنها قبول التظلم أو رفضه، بعد تحري الدقة والتأكد من صحة أو عدم صحة المعلومات الواردة في الطلب. وأوضح أن المركز يقوم بإخطار المتظلم بنتيجة التحقيق خلال خمسة أيام من تاريخ تقديم الشكوى، وفي حال ثبوت تعرضه للظلم يتم اتخاذ جميع الإجراءات المتعلقة بأحكام وشروط اتفاقية الامتياز مع المشغلين. وتتركز تظلمات السائقين حول أربعة موضوعات هي مخالفات الجودة، خصومات بالخطأ، إيقاف السائقين عن العمل نتيجة لارتكابهم مخالفات في القيادة، كقطع الإشارة الحمراء، إضافة إلى خصم تكاليف الحوادث في حال التسبب في الحادث والأمور المتعلقة بصرف الراتب. وأكد القمزي أن من حق كل سائق التظلم، لدى مكتب رعاية السائقين الذي بدوره يتولى عملية التحقيق في التظلم، وإعلام السائق بنتيجة التحقيق خلال خمسة أيام عمل. وتتمثل التظلمات في الاعتراض على المخالفة أو التظلم على الشركة في حال تم خصم الراتب وعدم إعطائه كامل حقوقه. ويشترط لقبول التظلم أن يكون مرفقا معه المستندات التي تثبت ما ورد فيه. وبدوره يقوم مكتب رعاية شؤون السائقين بمخاطبة الشركة المشغلة خلال يومين عمل بتفاصيل التظلم وانتظار ردهم في هذا الشأن، والرد على السائق خلال خمسة أيام عمل.

وفي حال التظلم من وقوع مخالفة على السائق، يتم الرجوع لمكتب التحقيق وإدارة الرقابة في مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة الذي بدوره يتابع المخالفة، وفي حال ثبوت حق السائق في التظلم يتم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإعادة الحق للسائق. وأكد القمزي أن الهدف من استحداث مكتب رعاية شؤون السائقين يتمثل في تخفيف الأعباء ورفع المعاناة عن سائقي مركبات الأجرة، وتوفير أجواء عمل مريحة، بحيث تكون مهام هذا المكتب النظر في تظلمات السائقين مثل الخصومات المالية من دون أوراق ثبوتية، مخالفات الجودة، الأخطاء في احتساب نسبة العمولة للسائق، الشكاوى على إدارات أو موظفي الشركات المشغلة، أو أي تظلمات أخرى. ولمنع وقوع الظلم على السائقين يقوم موظفو مكتب رعاية شؤون السائقين بزيارات إلى الشركات المشغلة للسائقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض