• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«مركز جنيف» يشيد بمبادرة الإمارات تجديد قاعة «قصر الأمم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يوليو 2016

جنيف (الاتحاد)

ثمن معالي الدكتور حنيف القاسم رئيس مجلس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة في إعادة تأسيس وتطوير قاعة الاجتماعات الكبرى 17 بقصر الأمم المتحدة في جنيف تحت إشراف وزارتي شؤون الرئاسة والخارجية والتعاون الدولي، مؤكداً أن هذه المبادرة تعكس سعي الدولة لدعم الأمم المتحدة لأداء دورها الدولي على مختلف الصعد.

جاء ذلك خلال جولته بالقاعة واطلاعه على تجهيزاتها الحديثة، بحضور السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف.

وقال القاسم: إن دولة الإمارات منذ قيامها بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تحرص على المشاركة بدور حيوي في التعاون الدولي، من خلال نهج يقوم على احترام وتفعيل المبادئ والقواعد القانونية لمنظمات الأمم المتحدة في جميع المجالات، خاصة الإنسانية، وتتابع تطبيق تلك المفاهيم قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث تشكلت رؤيتها الشاملة في طرح نموذج متكامل في نشر قيم التسامح والتعاون والتكافل بين الشعوب، من خلال محاور عدة، من بينها تعزيز أداء المنظمات الدولية، ومساعدتها في تطبيق آليات متميزة تسهم في تحقيق السلام والاستقرار للشعوب. وأوضح أن هذا النهج انعكس على تعزيز مكانة دولة الإمارات على المستوى العالمي وفاعلية عضويتها للعديد من المنظمات الأممية، وعلى سبيل المثال فوزها بتجديد عضويتها للمجلس العالمي لحقوق الإنسان، وهو ما يؤكد أهمية وحيوية دورها ومشاركتها في فعاليات المنظمة الدولية. واطلع القاسم على تجهيزات القاعة الحديثة، حيث أوضح الزعابي أن القاعة سميت «قاعة الإمارات»، وتميزت بتصميمها الجديد المستوحي من مكونات شعار الدولة في الخطوط والكتابات، تأكيداً على الأصالة العربية والرؤية المستقبلية والاستشرافية لدولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض