• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي تبحث ووزير التنمية الدولية البريطاني تنسيق الجهود الإنسانية

الإمارات تدعو لتحرك دولي عاجل لإغاثة الشعب اليمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد، وام) أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، أن الأزمة الإنسانية الراهنة في اليمن تمثل تحدياً للمجتمع الدولي في ظل تزايد أعداد الأفراد المتضررين، فضلاً عن الضرر الواسع الذي أصاب البنية التحتية في العديد من المدن اليمنية نتاجاً لهجمات مليشيات «الحوثيين»، مما يستدعي تضافر جهود الدول الفاعلة والمؤسسات الإنسانية الدولية كافة لتقديم الدعم لأبناء الشعب، مشيرة للدور الحيوي والفاعل الذي قامت به المؤسسات الإنسانية الإماراتية واستجابتها العاجلة لتقديم شتى أنواع الدعم. واستعرضت معالي الشيخة لبنى، خلال لقاء مع معالي ديز مند سوين وزير التنمية الدولية البريطاني والوفد المرافق له بمقر وزارة التنمية والتعاون الدولي، جهود الإمارات للاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن والتي تضمنت تقديم شتى أنواع المساعدات والتي استفاد منها اكثر من 1.8 مليون شخص يمني، حيث قدمت الدولة عام 2015 مساعدات بلغت قيمتها نحو 1.64 مليار درهم ما يوازي 447 مليون دولار، التي ركزت على تأهيل البنية التحتية وتقديم الإغاثة الإنسانية في محافظات عدن وتعز ولحج والضالع وشبوة وأبين وحضرموت والمهرة ومأرب بالإضافة إلى جزيرة سقطرى وإعادة تأهيل مطار وميناء عدن والعديد من المحطات الكهربائية و11 مستشفى ومركز طبي، فضلاً على صيانة وإعادة تأهيل 154 مدرسة، حيث تم تسليم 123 مدرسة للحكومة اليمنية حتى اليوم لبدء موسم الدراسة للبنين والبنات وغيرها من المشاريع التنموية مع استمرار تقديم المساعدات الغذائية. وبحثت معالي الشيخة لبنى مع الوزير البريطاني، تعزيز الشراكة في ميادين العمل الإنساني والتنمية الدولية كافة بين الإمارات وبريطانيا، كما ناقشت سبل تعزيز العلاقات والتشاور حول أبرز المستجدات على ساحة التنمية الدولية، مشيدة بمستويات التعاون بين الإمارات وبريطانيا تجاه تقديم الدعم الإنساني النوعي للاجئين السوريين. بينما أشاد الوزير البريطاني بجهود الإمارات على ساحة التنمية الدولية والاستجابة الإنسانية في ظل توجيهات قيادتها الرشيدة بالأخص جهود المؤسسات الإنسانية الإماراتية تجاه الأزمة الإنسانية اليمنية، مؤكداً أهمية تضافر الجهود الدولية لحل تلك الأزمة وتقديم المساعدات العاجلة لأبناء الشعب اليمني المتضررين من الأزمة. من جانب آخر، التقت معالي الشيخة لبنى مع سفير نيوزيلندا للتنمية الاقتصادية لمنطقة الباسفيك شين جونز، حيث تم بحث تعزيز الارتقاء بسبل التعاون المشترك بين كل من الإمارات ونيوزيلندا وباقي دول جزر الباسفيك لا سيما على صعيد تأسيس مشاريع الطاقة المتجددة وتعزيز القدرات التنموية لجزر الباسفيك. وأكدت خلال اللقاء، أهمية تعزيز خيارات التعاون وتبادل وجهات النظر بين كل من الإمارات ونيوزيلندا لتعزيز التنمية الدولية في دول منطقة الباسفيك، ونوهت بأن مشاريع الطاقة المتجددة باتت ركيزة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. وأشاد السفير النيوزلندي لمنطقة الباسفيك ودول المحيط الهادئ بالدور الريادي على المستوى الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط والذي تقوده الإمارات لتعزيز والارتقاء بمختلف قنوات التعاون بين الدول العربية ودول منطقة الباسفيك ودعم مشاريع التنمية في تلك الدول بما يحقق الرفاهية لشعوبها. وحضر الاجتماعين الوكيل المساعد للتنمية الدولية لوزارة التنمية والتعاون الدولي سلطان محمد الشامسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا