• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منفذ الغويفات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

تعتبر الإمارات من أهم الشركاء العالميين في تسهيل التجارة ونقل البضائع، لكنّ هناك سؤالاً يحيرني منذ سنوات

كلما عبرت منفذ الغويفات البري، هل أنا ذاهب أو خارج من الإمارات؟؟، لا أصدق أن هذا معبر حدودي للدولة؟، لماذا يفتقر الكثير من الخدمات الأمنية والصحية والبيئية؟، لماذا تتكرر سنوياً ظاهرة تكدس الشاحنات، لماذا لا يقارن هذا المعبر مع الدول المتقدمة عالمياً، وليس مع دول المنطقة مع احترامي للجميع، فهدف قيادتنا واضح ومحدد رقم (1) في كل شيء .كتبت عن هذا المركز بالذات لأهميته التجارية، فهو بوابة الإمارات البرية.

وهذه دعوة إلى التجار والقطاع الخاص للمشاركة في تطوير المركز وتحويله إلى منفذين مفصولين، الأول للشاحنات، والثاني للمركبات السياحية، حتى يصبح منفذاً يحتذى به على المستوى العالمي.

هدف مشروع وقابل للتحقيق في فتره زمنية بسيطة، سيتحول لمصدر رزق للمواطنين، ويسهم في رفع الإيرادات غير النفطية للدولة، وعلى استعداد شخصياً لتقديم تصور ومخطط قد يلقى قبول المهتمين.

ولد الإمارات

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا